الديوان » العصر العثماني » محمد المعولي »

أمحمد بن محمد بن المرتضى

عدد الأبيات : 9

طباعة مفضلتي

أمحمدُ بن محمدِ بن المرتضى

إنا لفي شُغُلٍ وإنك تَعلمُ

لعب الأسَى بقلوبنا وعُقُولِنا

لما سمعنا أنّك المتألّمُ

لو تقبل الحمى فدىً أو رشوةً

لتكفَّ عنك نزولها فَتُسَلِّمُ

لكنها إن سلطتْ يحُلو لها

في أيّ جسمٍ ما يقولُ المُسْلِمُ

لما تألَّمْتُمْ شغلنا كلُّنا

كِدْنا من الأشغالِ لا نتكلمُ

وتحيرتْ أفكارُنا وعقولُنا

طوبَى لمن نُودِى ولا يتظلَّمُ

لكنْ قضاءَ الله فينا سابقٌ

لا عالم يُجْدى ولا مُتَعَلَّمُ

أنت الحكيم ولا نزيدُك حكمةً

فوق الذي تجزى وأنتَ معَلَّمُ

ثمَّ الصلاةُ على النبيِّ محمدٍ

محي الهدى صَلُّوا عليهِ وَسَلِّمُوا

معلومات عن محمد المعولي

محمد المعولي

محمد المعولي

محمد بن عبد الله بن سالم المعولي. أحد أعلام الشعر العمانيين الخالدين عاش في أواخر القرن الحادي عشر وفي القرن الثاني عشر الهجري. وخلد في شعره ومدائحه مجد شعبه وعظمة حكامه وانتصارات..

المزيد عن محمد المعولي

تصنيفات القصيدة