الديوان » العصر المملوكي » تميم الفاطمي »

إمام الهدى سعد وفأل مبارك

إمامَ الهدى سعدٌ وفأل مباركُ

وإقبالُ عِزّ ليس فيه مشاركُ

وفَصْدٌ لماءِ الجود في الناس فاصدٌ

وبُرْءٌ لك الأعداءُ فيه تُتاركُ

تَفَجَّرَ من يُمْناك باليُمْن للعُلا

دَمٌ لدمِ الأَعداءِ ما عِشْتَ سافكُ

دم أَعْقَبَتْهُ صحَّةٌ وسلامةٌ

وحفَّتْ به قبل الأنامِ الملائِكُ

لِنَفْسِ طبيبٍ جَسَّ عِرْفَكَ سُؤْلُها

فقد جَسّ ما لا يَنْتَهِيه مُماسِك

يَدا مَلِكٍ ما زال مُذْ كان فيهما

لبَذْلِ العطايا والمنَايا مَسالِكُ

فَوَجْهُ الهدَى رَيَّانُ أَبْيَضُ ناصِعٌ

كما بِكَ وَجْهُ الشِّرْكِ أَسْودُ حالكُ

بعثت ُ بمدحي قبلَ كلّ هدِيّةٍ

لأَني له دونَ الهديَّةِ مالكُ

ولا شيءَ غيرَ المدحِ يَبْقَى لأنه

مقيمٌ جديدٌ والهدايا هوالكُ

ولو كنتُ أَحْوِي ما على الأرضَ كُلَّه

بعثتُ به لطْفاً وما أنا آفكُ

ولولا خطوبٌ عُفْنَ مالِيَ لم تَرُحْ

هداياه منّي وهْيَ عنك مَواسِكُ

ولكنّه لِما مَضَى المالُ وانْقَضَى

بعثتُ بودٍّ ماله عنك فارِكُ

ومدحٍ إذا أضحى المديح مشبه

غدا وهو حسن للعلا وبواتكُ

قواف بواكٍ إن عداك بديعها

وإن يممت علياك فهي ضواحكُ

معلومات عن تميم الفاطمي

تميم الفاطمي

تميم الفاطمي

الفضل بن عبد الملك الهاشمي العباسي. أمير، من أعيان بني العباس. كان صاحب الصلاة بمدينة السلام وأمير مكة والموسم، وحجَّ بالناس نحو عشرين سنة. مولده ووفاته ببغداد...

المزيد عن تميم الفاطمي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة تميم الفاطمي صنفها القارئ على أنها قصيدة مدح ونوعها عموديه من بحر الطويل


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس