الديوان » العصر المملوكي » تميم الفاطمي »

أيها المزجي مطيته

أيُّها المُزْجِي مِطيَّتَه

إذ حداه الشوق والذِكَرُ

نحو بغداد يؤرِّقه

دُلَجُ التَّرْحال والبُكَر

عُجْ على ماء الفُرَات وقِف

كوقوف الصبّ يعتِذر

عن مَشُوق نحوَه قِلقٍ

ماله عن ذكره صَدَر

فهُنَاك الدهر مقتبِلٌ

والصِبا ريَّانُ ينعصِر

يا رُبا القاطول لا بعُدتْ

عنكِ بي الأيامُ والقَدَر

كلُّ ما في النفس من أمل

لكِ أطويه وأدَّخِر

وقريباً قد يزورُكِ بي

ظفرٌ ما مثلُه ظفر

ثم يصفو في ذرَاكِ لنا

طِيبُ عيشٍ ما به كَدَر

معلومات عن تميم الفاطمي

تميم الفاطمي

تميم الفاطمي

الفضل بن عبد الملك الهاشمي العباسي. أمير، من أعيان بني العباس. كان صاحب الصلاة بمدينة السلام وأمير مكة والموسم، وحجَّ بالناس نحو عشرين سنة. مولده ووفاته ببغداد...

المزيد عن تميم الفاطمي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة تميم الفاطمي صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر المديد


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس