الديوان » العصر المملوكي » تميم الفاطمي »

لوم لئيم كلما اشتد خاب

عدد الأبيات : 43

طباعة مفضلتي

لومُ لئيم كلّما اشتدّ خابْ

والشَّوقُ لا يُصْغِي لبعض العِتاب

مَنْ لام في الحب كئيب الحشا

فإنما أغراه بالاكتئاب

واكَبِداً لم يُبْقِ منها الجَوَى

بين ضُلوعي للجوى ما يُذَابْ

صبابَةٌ تقدَح في مُهْجَتي

بِلاعج البَثّ شجىً والتهابْ

يا مَنْ تَشَفَّى بعذابي به

إني لاستَعْذِب منك العَذاب

لو فتَّشوا جِسْميَ ما أبصروا

غيرَ الأسى يَسْرَح بين الثّياب

لا زال سُقْمِي وعذابي على

سُقْم المآقِي والثَّنايَا العِذاب

لا خيرَ في الحُبّ إذا لم يكن

في أنْفُس العُشّاق ماضي الحِراب

في خدّ مَنْ يَتمّنى من دمي

رَشْحٌ وفي كَفَّيْه منه خِضاب

كأنما الإصباحُ من وجهه

لاح ومن خَدَّيْه ذاب الشَّراب

فما رَمى عن قوس أجفانه

قلبَي بالألحاظ إلاّ أصاب

لما تَشكَّيتُ إليه الهوى

بأَلْسُن الدَّمع رَثَى واستجابْ

وزارني تحت رِواق الدُّجى

واللَّيلُ في صِبْغ جَناح الغُرابْ

يَلُوح في الظلماء لألاَؤُه

كالبدر في مِدْرَعة من سَحاب

مُكْتَتِماً يفرقُ من ظلمة

مُسْتَحْسِراً من فلَقٍ واكتِئاب

والبدرُ في أوّل إقباله

كخطّ نونٍ مُذْهَب في كتاب

فبات يُعْطينَي من وصله

أضعافَ ما أَعطى من الاجتِناب

إذا سقاني الرَّاحَ من كفّه

مَزْجْتُها لَثْماً براح الرُّضَاب

كأنّها في الكأس ما جال في

خدَّيْه من رقّة ماء الشباب

حتى تولّى الليلُ في جيشه

وحلّ ضَوءُ الصّبح عَقْدَ النِّقاب

كأنّما الليل بإصباحه

كان عِذاراً حالكاً ثم شابْ

أو كان مثل الجَوْر في لونه

فحلّه عدلُ نِزارٍ فغاب

قل لأبي المنصور يا خيرَ من

أقام أو حثَّ لمجدٍ ركاب

ويا إماماً قَابَلتْ مُلْكَه

لوائحُ الإقبال من كلّ باب

خوَّلك القدرةَ والنّصَر مَنْ

حَباكَ بالحُكم وفصل الخِطاب

إن ابن حمدان عدا رُشْدَه

ورام أن يَظفَر جهلاً فخاب

ظنّ الذي أخْلَفه ظنّه

فيها وخال الماء لَمْعَ السَّراب

فيا أبا تَغْلِبَ سُؤْتَ المُنى

ومتَّ بالتّهديد قبل الضِّراب

كيف يُلاقي الأسْدَ منك امرؤٌ

قد فرّ من أدنى نُباح الكِلاب

حارَبْتَ بالبَغْي إمامَ الهدى

ولم تَهَبْ منها عزيزاً يُهاب

وكان قد طاب لكم عفُوه

فعاد مُرّاً منه ما كان طاب

وجَّهَ بالبِيضِ كتاباً له

إليك مَنْشوراً فكنُتَ الجواب

وعجَّلتْ رأسَك سُمْرُ القنا

وخلّفت جسمَك رهنَ التراب

كذاك من حُيِّر عن سعده

مِثْلُك لا يَزداد إلاَّ اغتراب

يا بن معزّ الدين أَبْشِر فقد

مدّتْ لك الأملاك طوعَ الرِّقابْ

وانحلّ عن مُلْكك عَقْدُ الأذى

قَسْراً وذلّت لك فيه الصِّعاب

لأنّك الغُرّة من هاشم

والصفو من ساداتها واللُّباب

وابن الصَّفا والحِجرُ ابن الهدى

ابن نبيّ الله ابن الكتاب

كفّاك كفٌّ تَنْهمي بالثّواب

عفواً وكفٌّ تَنْهمي بالعِقاب

كم من يدٍ أَوليْتني جمَّةٍ

أُبْتُ بنُعماها لخير المآب

ما زلتَ تُدْنيني وتُعْلى يدي

فعلَ كريم الأصَل حُرِّ النِّصاب

فُرحتُ من نُعماك بادِي الغِنى

مُتَمَّمَ الآمال رَحْبَ الجنَاب

والله ما في جسدي شعرةٌ

إلاّ وشكري لك فيها سِخَاب

معلومات عن تميم الفاطمي

تميم الفاطمي

تميم الفاطمي

الفضل بن عبد الملك الهاشمي العباسي. أمير، من أعيان بني العباس. كان صاحب الصلاة بمدينة السلام وأمير مكة والموسم، وحجَّ بالناس نحو عشرين سنة. مولده ووفاته ببغداد...

المزيد عن تميم الفاطمي

تصنيفات القصيدة