الديوان » العصر العباسي » السري الرفاء » قل لجار الشط ما هذا الوسخ

عدد الابيات : 16

طباعة

قل لجار الشط ما هذا الوسخ

هذه دجلة فاخلع وأنخ

واغتسل فهي مباح ماؤها

غير محظور على الجسم الوسخ

ودع الماء يقاسي درنا

كنت فيه وانج منه منسلخ

غير عار أن تراها جمة

لك والأشنان من رمل السبخ

قد تعرضت لصل مطرق

ينفث السم إذا الصل نفخ

ما على الملحي إذ أنصفنا

وتوخى الحق إذ قيل توخ

قلت إذ عاينته محتفلا

للفتي الأير يا ذل الشيخ

كم له من دعوة صمنا بها

حين عاينا الذي فيها طبخ

سمك يفلج من أبصره

وشراب يملأ البطن نفخ

منزل فيه لصياد المها

شرك يدفن في الترب وفخ

يجد الشرب به إن حصلوا

نرجسا مات وريحانا مسخ

وابن ماء درعه جم الصدا

قد رسا في الملح دهرا ورسخ

وغزالا يعلق القلب به

فإذا أبصره زان ربخ

يصدر العاشق منه معدما

ليس في جثمانه عظم ممخ

نزه الكف على صلعته

وعلى اليافوخ وازدد إن شمخ

فإذا ما احتدمت نيرانه

فاعرك الأذنين تخمد وتبخ

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن السري الرفاء

avatar

السري الرفاء حساب موثق

العصر العباسي

poet-Al-Sari-al-Raffa@

559

قصيدة

2

الاقتباسات

44

متابعين

السري بن أحمد بن السري الكندي، أبو الحسن. شاعر، أديب من أهل الموصل. كان في صباه يرفو ويطرز في دكان بها، فعرف بالرفاء. ولما جاد شعره ومهر في الأدب قصد ...

المزيد عن السري الرفاء

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة