الديوان » العصر العباسي » السري الرفاء »

جد لي بها للشرخ من نشابها

عدد الأبيات : 12

طباعة مفضلتي

جُدْ لي بها للشَّرخِ من نُشَّابِها

لم تَشْرَبِ السِّنُّ قُوى شَرابِها

فهيَ خِلافُ الرّاحِ وانتسابُها

في قِدَمِ العُمرِ إلى أحقابِها

دَخِينةٌ والثلجُ من تُرابِها

خضرٌ جرَى الإفرندُ في أثوابِها

فاسودَّتِ الأطواقُ في رِقابِها

تفوحُ ريَّا المِسكِ في قِرابِها

ومِسكُها الفائحُ من شَرَابِها

إذا السيوفُ انحَزْنَ عن أثوابِها

حيثُ صريعُ الرَّاحِ أو يَحيا بها

وأعقَبَته البِرَّ من عِقابِها

فهي شِفاءُ النفسِ من أوصابِها

وَكَرْبةِ المخمورِ والتهابِها

يغنَي بها الساقي الذي يُعْنى بها

حُجْبُها في الظِّلِّ من حِجابها

وعَقَدَ الآسَ على قِبابها

وصانَها عن ذامِها وعابِها

وقامَ يجلوها على خُطَّابها

كأنما في الرَّحْبِ من رِحابها

لطائماً تنفَحُ في عِيابِها

فالصائمُ القائمُ من أصحابِها

وشاربُ الخمرةِ من شُرّابِها

معلومات عن السري الرفاء

السري الرفاء

السري الرفاء

السري بن أحمد بن السري الكندي، أبو الحسن. شاعر، أديب من أهل الموصل. كان في صباه يرفو ويطرز في دكان بها، فعرف بالرفاء. ولما جاد شعره ومهر في الأدب قصد..

المزيد عن السري الرفاء

تصنيفات القصيدة