الديوان » العصر المملوكي » الطغرائي » ومعرض بأبي المحاسن بعد ما

عدد الابيات : 10

طباعة

ومعرِّضٍ بأبي المحاسنِ بعدَ ما

عثرَ الزمانُ به وغيَّرَ حالَهُ

حسَدَ الفتَى لما تقاعسَ دونَهُ

وأبَى له قِصَرُ الزمانِ منالَهُ

قد قلتُ لمَّا سَلَّ فيه لسانَهُ

سَفَهاً وعارضَ بالمصونِ مُذالَهُ

مهلاً فقد أُوتيتَ بسطةَ جاههِ

وأجلَّ منه فما عشرتَ خِصالَهُ

هل عِبتَ إِن أنصفَت إِلّا أنه

طلبَ العَلاءَ وجدَّ فيه فنالَهُ

هلّا ذكرتَ له كرائمَ خِيمهِ

ونشرتَ عنه فعالَهُ ومقالَهُ

حذفَ الزمانُ فضولَ عيشٍ شاغلٍ

عنهُ وخلَّدَ مجدَهُ وفَعالَهُ

فأبانَ عنه بُخلَهُ ونَوالَهُ

وأشاع فيه هَدْيَهُ وضلالَهُ

ما الدهرُ إِلّا عاطلٌ من بعدِه

ضاحي المُحَيَّا مذ أزاحَ ظِلالَهُ

ولعلَّهُ يوماً يُحِسُّ بقبْحِه

من بعدِه فيُعيدُ فيه جَمالَهُ

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن الطغرائي

avatar

الطغرائي حساب موثق

العصر المملوكي

poet-Al-Tughrai@

375

قصيدة

4

الاقتباسات

168

متابعين

الحسين بن علي بن محمد بن عبد الصمد، أبو إسماعيل، مؤيد الدين، الأصبهاني الطغرائي. شاعر، من الوزراء الكتاب، كان ينعت بالأستاذ. ولد بأصبهان، واتصل بالسلطان مسعود بن محمد السلجوقي (صاحب ...

المزيد عن الطغرائي

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة