الديوان » لبنان » ناصيف اليازجي »

مات الحبيب كأنه لم يولد

عدد الأبيات : 26

طباعة مفضلتي

ماتَ الحبيبُ كأنَّهُ لم يُولَدِ

وسلا المُحِبُّ كأنهُ لم يُفقَدِ

والُحزنُ يُنشِئُهُ الحبيبُ كما نَشا

فإذا بَلِي كبَلآئهِ لم يَعْتَدِ

يا مَن نَراهُ اليومَ يَغلبُهُ البُكا

سَنَراكَ يَعصِيك التَباكي في غَدِ

هَبْ في فُؤَادِكَ من شُجُونِكَ جمرةً

أَرأَيتَ وَيَحْكَ جَمرةً لم تَخمَدِ

كم يجَهدُ الباكي المعَدِّدُ نَوحَهُ

والمَيْتُ لا يَدرِي بنَوْحِ مُعَدِّدِ

المَيْتُ لا يَدري بحالةِ قائمٍ

والحَيُّ لا يَدرِي بحالِ مُوَسَّدِ

لو دام هذا الحُزنُ ألقى رَبَّهُ

في اللحد قبلَ بِلَى الحبيبِ المُلحَدِ

من غابَ عن عينٍ فسَوفَ يغيِبُ عن

قَلبٍ فتِلكَ وِثاقُهُ في المَشهَدِ

لو أنصَفَ الباكُونَ أنفُسَهم بكَوْا

حُزناً عليها في انتِظار المَوعِدِ

هل يأمنُ الباكي هُجومَ حِمامِهِ

ما بينَ مسحِ دُمُوعِهِ المُتَرَدِّدِ

ما لي تَكلَّفتُ النَّصيحةَ مُرِشداً

في ما أعوزُ بهِ نَصيحةَ مُرشِدِ

جُمَلٌ أتيتُ بها اعتِراضاً حيثُ لا

عمَلٌ فما قامت مَقامَ المُفرَدِ

قد كنتُ أرغَبُ أن أرى قلبي كما

أهوَى ولكن ليسَ قلبي في يَدي

والقلبُ مثل العِهنِ إنْ جارَيتَهُ

لكن إذا عاصَيتهُ كالجَلمَدِ

آهاً لهذا الموتِ لا يَرثي لِمَن

يبكي ولا يحنو على المُتَنهِّدِ

كم شَقَّ أكباداً وأبكى أعيُناً

ولكم يَشُقُّ على المَدَى من أكبُدِ

والموتُ ليس بجيِّدٍ لكنّما

لولاهُ كان الحالُ ليسَ بجيِّدِ

لولا قديمُ الموتِ لاصطَنَعَ الوَرَى

مَوتاً فماتَ النَّاسُ بالمُتَجدِّدِ

لو قامَ من قَتَلتْهُ سَطوةُ مِثلِهِ

ضاقت بكثرتِهمْ رِحابُ الفدْفَدِ

والقتلُ قبلَ الموتِ كان قَدِ ابتدا

إذ كان حَتفُ الأنفِ لمَّا يَبتدي

ولقد رأيتُ الأُسْدَ أحسَنَ خَلّةً

من جِنسِ هذا الناطقِ المُتَمرِّدِ

الناسُ تَقتُلُ كلَّ يومٍ بعضَها

والأُسدُ تَقتُلُ غيرَها إذ تَعتدِي

كلٌّ يخافُ من المَنُونِ لوَقتهِ

ونَراهُ يَجهَدُ في الغِنى كمخُلَّدِ

هذا على حُكم الجُنونِ وإنَّما

قد أصبحَ المجنونُ غيرَ مُقيَّد

يا صاحِ ذَرْ عنك التَغَفُّلَ وانتَبِهْ

لا تَنظُرِ الدُنيا بطَرْفٍ أرمَدِ

سَفَرٌ بعيدٌ في مفَاوِزِ قَفْرةٍ

فالوَيلُ إنْ سافَرتَ غيرَ مُزوَّدِ

معلومات عن ناصيف اليازجي

ناصيف اليازجي

ناصيف اليازجي

ناصيف بن عبد الله بن ناصيف بن جنبلاط، الشهير باليازجي. شاعر، من كبار الأدباء في عصره. أصله من حمص (بسورية) ومولده في (كفر شيما) بلبنان، ووفاته ببيروت. استخدمه الأمير بشير..

المزيد عن ناصيف اليازجي

تصنيفات القصيدة