الديوان » لبنان » ناصيف اليازجي » بروق قد تخللها رعود

عدد الابيات : 20

طباعة

بُروقٌ قد تخللَّها رُعودُ

فظُنَّ وراءَها مَطَرٌ شديدُ

وهُوجُ عواصفٍ ثارتْ فكادتْ

جِبالُ الشُّوفِ من قَلَقٍ تَميدُ

وسُحْبٌ أطبَقَتْ ولها دُخانٌ

إلى أوجِ السَّماءِ لهُ صُعودُ

وقد ثارَ العَجاجُ بأرض قومٍ

عليهمْ مِنهُ قد خَفَقَتْ بُنودُ

تَرادَفَ كلُّ ذلك ثُمَّ ولَّى

كذوبِ الثَّلجِ وانخَذَلَ الحَسودُ

رَقدنا والأماني السُّودُ بِيضٌ

وقُمنا والوجوهُ البِيضُ سُودُ

إذا أعطى الفتَى مَولاهُ عَوْناً

تُقصِّرُ عن مَضَرَّتهِ العبيدُ

وأمرُ اللهِ يَغلِبُ كلَّ أمرٍ

فلا مَلِكٌ يُعَدُّ ولا جُنودُ

حَماكَ أبا المجيدِ حُسامُ رَبٍّ

لديهِ يُشبِهُ الخَشَبَ الحديدُ

ودِرعٌ نَسجُ داودٍ منيعٌ

بنصرِ الله مَنعَتُهُ تزيدُ

لقد كثُرَتْ من القوم الدعاوي

ولكن لم تُؤيِّدْها الشُّهودُ

ولو صَحَّ الكلامُ بلا بَيانٍ

بَلَغتُ من الدَّعاوي ما أريدُ

عَمَدتَ فما نَدِمتَ لكيدِ قومٍ

لهم نَدَمٌ ولكنْ لا يُفيدُ

إذا حَجَرٌ رَميتَ بهِ عَموداً

تَراهُ نحو راميهِ يعودُ

وكم شَرَكٍ تُصادُ بهِ ظِباءٌ

ولكن لا تُصادُ بهِ الأُسودُ

وليسَ السَّيفُ يَقطَعُ في دُروعٍ

إذا قُطِعت بضربتهِ الجُلودُ

وأيُّ النَّاسِ يُرضي كلَّ نفسٍ

وبينَ هوى النُّفوسِ مدىً بعيدُ

ومن قَصَدَ الرِّضَى للنَّاسِ طُرّاً

كمنْ في الدَّهرِ يُطمِعُهُ الخُلودُ

وكمْ شاكٍ منَ الرَّحمنِ حتَّى

عليهِ الكُفرُ يَغلِبُ والجُحودُ

يَسُنُّ لهُ الوقوفَ على حُدودٍ

فتُزعجُ نفسَهُ تلك الحُدودُ

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن ناصيف اليازجي

avatar

ناصيف اليازجي حساب موثق

لبنان

poet-nasif-al-yaziji@

479

قصيدة

5

الاقتباسات

149

متابعين

ناصيف بن عبد الله بن ناصيف بن جنبلاط، الشهير باليازجي. شاعر، من كبار الأدباء في عصره. أصله من حمص (بسورية) ومولده في (كفر شيما) بلبنان، ووفاته ببيروت. استخدمه الأمير بشير ...

المزيد عن ناصيف اليازجي

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة