لامَني سَعْدُ على

وجديَ في آل سُعادِ

فَذَرِ اللَّومَ ولا تعبأ

بِغَيٍّ أو رشاد

أنا في وادٍ ومَن

لام على الوجد بواد

قوَّضَ الركبُ صباحاً

وحدا بالركب حادي

فدموعي بانسكابٍ

وفؤادي باتّقاد

قادني الوَجْدُ وقد

كنتُ له صعب القياد

وإلى الجزع وأهل الج

زع هذا القلب صادي

فسقى الجزع ومن في

الجزعِ منهلّ الغوادي

قرَّبوا منِّي تَلافي

يومَ جَدُّوا بالبعاد

وأرادوا بنواهم

في الهوى غيرَ مرادي

حانَ حَيني يا رفيقيَّ

وأبناءَ ودادي

من نعيمٍ لعُيوني

وعذابٍ لفؤادي

هذه الغاية في الحبّ

لهاتيك المبادي

معلومات عن عبد الغفار الأخرس

عبد الغفار الأخرس

عبد الغفار الأخرس

عبد الغفار بن عبد الواحد بن وهب. شاعر من فحول المتأخرين. ولد في الموصل، ونشأ ببغداد، وتوفى في البصرة. ارتفعت شهرته وتناقل الناس شعره. ولقب بالأخرس لحبسة كانت في لسانه. له..

المزيد عن عبد الغفار الأخرس

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة عبد الغفار الأخرس صنفها القارئ على أنها قصيدة عتاب ونوعها عموديه من بحر مجزوء الرمل


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس