الديوان » العصر المملوكي » ابن زمرك »

الإلاه يحمد ويشكر

عدد الأبيات : 33

طباعة مفضلتي

الإلاه يحمد ويشكر

المطر من اهن لشكر

والإلاه ينعم صباحك

ويديم لنا سعودك

ويبلّغك اقتراحك

ويديم للدين وجودك

بسيوفك ورماحك

وبباسك وبجودك

الفتوح ترقب وتذكر

وإليك هيّت تبكر

السمي نثر جواهر

والربيع بساط ان اخضر

والغصون تنظم ازاهر

والنواسم فيه تعثر

والسمى تخفي الزواهر

وسيوف البرق تشهر

وبنات السحب تبكر

عل غيظ امّ ال يكره

ما ترى إلا سواقي

بمذاب الفض تجري

والثمار تقول لساقي

ذا الحلي نجعل تجري

أي خلاخل هو لساقي

وأي نطاق هوّت لنحري

دهر كن لي فيه نفكّر

فذبا نشرب ونسكر

القلوب قد كن فصاحت

والشمقلي خل يقلي

والمساكن كافتضاحت

والبدو تبدي تغلّي

وقصاحت ومصاحت

والذي تقل بع لي

فيعبّن وينشكر

والزرع يخبي وينكر

دنيَ هيّت في حليها

والفحوص تضي وتشرق

والبروق تضحك عليها

ودموع الغيث تهرق

والودان تجري إليها

وهيت تلمع وتبرق

عشت بعميما

والبياض تحته وفوقه

السما

مم طال للغيث شوقه

أصبحت مثل الحميما

والورق تشبه لطوقه

والشراب رجع مسكّر

والمطر يعقده مسكر

والصباح يخجل منّوا

منه ظلل فالثنيا

والنسيم يرولن عنّ

طيب شمائل عنبرايّا

وبيوت زجلي يثنّ

بالمطر قالوا هنيّا

الإلاه يحمد ويشكر

المطر من اهن لا شكر

والمروج حتّي لو كر

رجعت للسيل موكر

ها ذ كل سعد مولا

نسأل اللّه ان يديم

كل فخر هو به أولا

كل سلطان هو خديم

وصف كل بال لولا

والكمال هوت نديم

يسلفو الأنصار يذكّر

ويغيّر كل منكر

معلومات عن ابن زمرك

ابن زمرك

ابن زمرك

محمد بن يوسف بن محمد بن أحمد الصريحي، أبو عبد الله، المعروف بابن زمرك. وزير من كبار الشعراء والكتاب في الأندلس. أصله من شرقيها، ومولده بروض البيازين (بغرناطة) تتلمذ للسان..

المزيد عن ابن زمرك