الديوان » العصر المملوكي » ابن زمرك »

يا خير من ملك الملوك بجوده

عدد الأبيات : 15

طباعة مفضلتي

يا خير من ملك الملوك بجوده

ولفضله قد أشبهَ الأملاكا

واللهِ ما عرفَ الزمانُ وأهلُهُ

أمناً ويمناً دائماً لولاكا

وافَيتُ أهلي بالرياض عشيةً

في روض جاهك تحت ظل ذَراكا

فوجدتُه قد طلَّه صوب الندى

بسحائب تنهلُّ من يُمناكا

وسفائنِ مشحونةٍ ألقى بها

بحرُ السماح يجيش من نُعماكا

رُطَبٌ من الطَّلع النضيد كأنها

قد نُظِّمت من حسنها أسلاكا

من كل ما كان النّبيُّ يحبها

وأحبها الأنصار من أولاكا

وبدائع التحفِ التي قد أطلعت

مثلَ البدور أنارت الأحلاكا

نطف من النور المبين تجَسَّمتْ

حتى حسبنا َنَّهنَّ هداكا

يحلو على الأفواه طيبُ مذاقها

لولا التجسّدُ خلتُهنَّ ثناكا

طافت بها النَشأُ الصِّغارُ كأنَّها

سربُ القطا لمّا وَرَدْنَ نَدَاكَا

نَجْواهُمُ مهما سمعت كلامهم

ونداؤهم مولايَ أو مولاكا

بَلَّغْتَ في الأبناء عبْدَك سُؤُلَه

لا زلتَ تبلغ في بنيك مُناكا

يتدارسون من الدعاء صحائفاً

كيما يطيلُ الله في بُقياكا

فبقيتَ شمساً في سماء خلافةٍ

وهُمُ البدورُ أمدّهن سناكا

معلومات عن ابن زمرك

ابن زمرك

ابن زمرك

محمد بن يوسف بن محمد بن أحمد الصريحي، أبو عبد الله، المعروف بابن زمرك. وزير من كبار الشعراء والكتاب في الأندلس. أصله من شرقيها، ومولده بروض البيازين (بغرناطة) تتلمذ للسان..

المزيد عن ابن زمرك

تصنيفات القصيدة