الديوان » العصر الاموي » عدي بن الرقاع »

غابت سراة بني بحر ولو شهدوا

عدد الأبيات : 6

طباعة مفضلتي

غابَت سراةُ بَني بَحرٍ وَلَو شَهِدوا

يَوماً لَأُعطيتُ ما أَبغي وَأَطَّلِبُ

لَمّا دَفَعتُ إِلى الماحوزِ قُلتُ لَهُ

هَل أَنتَ مُفتَعِلٌ خَيراً وَمُحتَسِبُ

إِذا خَطيبٌ قَضى مِنّا مَقالَتَهُ

ثَنّى بِأُخرى خَطيبٌ فاصِلٌ أَرِبُ

حَتّى وَرَدنا القُنَينِيّاتِ ضاحِيَةً

في ساعَةٍ مِن نَهارِ الصَيفِ تَلتَهِبُ

فَجادَ بِالبارِدِ العَذبِ الزُلالِ لَنا

مادامَ يُمسِكُ عودَيْ دَلوِنا الكَرَبُ

مِن ماءِ خالَةَ جَيّاشٌ بِجَمَّتِهِ

ممّا تَوارَثَهُ الأَوحادُ وَالعُتَبُ

معلومات عن عدي بن الرقاع

عدي بن الرقاع

عدي بن الرقاع

دي بن زيد بن مالك بن عدي بن الرقاع، من عاملة. شاعر كبير، من أهل دمشق، يكنى أبا داود. كان معاصراً لجرير، مهاجياً له، مقدماً عند بني أمية، مدّاحاً لهم،..

المزيد عن عدي بن الرقاع

تصنيفات القصيدة