الديوان » مصر » صالح الشرنوبي »

أقبل على موكب الحيارى

عدد الأبيات : 40

طباعة مفضلتي

أقبل على موكب الحيارى

يا عيد يا موقظ الحيارى

أقبل وفي كفّك الأماني

بارك بها البيد والصحارى

أقبل على الشوق والتمنى

كغائبٍ أبصر الديارا

أقبل على أكبد تلظّى

وأعين دمعها استجارا

وسر مع الناس حيث ساروا

ودر مع الدهر حيث دارا

وسائل الليل والنهارا

ومن رأى الليل والنهارا

إذا دهى الأرض ما دهاها

من شبّها في الوجود نارا

أشعلها فتنةً ضروساً

اشاعت البؤس والدمارا

علّمت البوم كيف يبكى

خرابها الشؤم والعمارا

مصارع لا تزال تجري

وعالم يشتكي انهيارا

أقبل على العالم الكئيب

فرحان أو باكي النحيب

وقل لمن عاقروا المنايا

على شجي المدفع الطروب

عصرتم الكاس فاشربوها

والكأس مسعورة اللهيب

لا تبردوا بالشراب حتى

لا تسلكوا أبعد الدروب

والحروب ما تعلمون فوضى

تغرى بأسلوبها العجيب

بدأتموها فلا تولوا

والريح في أوّل الهبوب

وأرضكم أرضكم فشقّوا

في جوفها القبر الغريب

لا تجعلوا ريّ ما نمته

إلّا حميم الدم الصبيب

منكم وممّن بغي عليكم

سيّان في شرعة الحروب

فلم يعد فوقها مجال

للمنطق الرائع الرتيب

كم هديةٍ أعقبت بأخرى

لم نجن من مدهن خيرا

إلّا مزيدا من الضحايا

يزيدنا في الرجال فقرا

نقدم حتى يقول قوم

النصر للعرب لا مفرا

ويصبح البر من دمانا

ومن دماء العدوّ بحرا

حتى إذا الهيجة استحرّت

ودمدم الموت واكفهرا

لاذوا بأكنافنا فقالوا

السلم بالعاقلين أحرى

كأنما العقل أن يولّى

المقتول للقاتلين ظهرا

فقل لهم تبّ ما أرادوا

أصبح عهد السلام ذكرى

بنيتم القبر فاسكنوه

يا ذلّة في القبور قبرا

يضمكم شاكياً وترجو

حصباؤه لو تكون أخرى

أقبلت عيداً وأنت عيد

لو قرّ شيطانها المريدُ

وددت لو هاجه ندائي

وهزّه صوتي الجديد

الفلك يا فولك نحن فيه

وموج طغيانكم شديد

أردتم السلم فاستجبنا

والدهر ما بيننا شهيد

وكم بذلتم لنا وعودا

ولم تدم منكم الوعود

فما وثقتم ولا وثقنا

فحربنا طارف تليد

فأضرموا النار أضرموها

فكلنا عندها وقود

ونحن أبناء من شدَوها

ملاحما روحها الخلود

ومجدنا المجد ما علمتم

ويعلم الله والوجود

أقبلت عيداً فأنت عيد يا

عيد لو فكّت القيود

معلومات عن صالح الشرنوبي

صالح الشرنوبي

صالح الشرنوبي

صالح بن علي الشرنوبي المصري. شاعر حسن التصوير، مرهف الحس. من أهل "بلطيم" بمصر. ولد ونشأ بها. ودخل المعهد الديني بدسوق، فمعهد القاهرة، فالمعهد الأحمدي بطنطا، ثم كلية الشريعة، فكلية..

المزيد عن صالح الشرنوبي