الديوان » فلسطين » مطلق عبد الخالق »

نقالة الموتى وما نقلت

عدد الأبيات : 27

طباعة مفضلتي

نقالةُ الموتى وما نقلت

في الليل هم بت أحملهُ

مرت أمامي وهي ناقلة

شيئاً انا ما كنت أجهله

أبصرت فيها آه والهفي

شهداءنا موتى بلا كفنِ

فاحترت دمعي كيف اسفكه

فشرقت في دمعي وفي شجني

ورأيتها تجتاز مسرعة

بيتي خيالاً بان في الظلم

تبدو فتخفي نفسها جزعاً

لترد عنها أعين التهم

لكنها أنّى يكون لها

كتمان موتى سرهم علن

أناتهم في القلب صارخة

ووجودهم بالحس مرتهن

غرباء لا اهل ولا ولد

وأواصر التشريد تجمعهم

نقالة الموتى تطير بهم

نحو قبور امرها عجب

يا بدر فاشهد سر دفنهم

وتساقطي من فوق يا شهب

بيتي يلوح قرب مقبرة

وحدوده في عتبة الابد

شاهدتها تطوي هياكلهم

في جوفها جسداً على جسد

والليل ساج ساهم قلق

يبكي على شهدائنا شجنا

يا ليل ما أفشاك مستتراً

يا ليل كنت النعش والكفنا

والجو مغبرّ ومقبرة ال

موتي تعاني الهمّ والبرحا

لم يبق ميت في مسالكها

حتىغدا بالحزن متشحا

دنيا لحاها اللَه حافلة

بالشر والبأساء والالم

أنصت إلى الاجداث صارخة

يا ليتنا في عالم العدم

وانظر إلى الأجساد عارية

تبدي خوافي الحزن والهلع

تهتز في الأرماس شاكية

لِلّه عهد الجور والجشع

واصخ إلى الأرواح ثائرة

غضبي على ما يصنع البشر

حيرى لها في كل جارحة

صوت وكل حنيّة أثر

شهداءنا ذكراكمُ خلدت

وكتابها التاريخ والزمن

شهداءنا انتم لنا فتن

وتفارقون فأنتم محن

نقالة الموتى وما نقلت

في الليل هم بات يقلقني

تبدو لعيني وهي مجفلة

فكأنها كانت تباغتني

معلومات عن مطلق عبد الخالق

مطلق عبد الخالق

مطلق عبد الخالق

مطلق بن عبد الخالق الناصري. شاعر فيه صوفية، وفي شعره فلسفة. من أهل الناصرة (بفلسطين) قتل بحادث سيارة في حيفا. ودفن في بلده. له (الرحيل - ط) ديوان شعره، جمع وطبع..

المزيد عن مطلق عبد الخالق