الديوان » فلسطين » مطلق عبد الخالق »

تأملاتي تموج في عجب

عدد الأبيات : 25

طباعة مفضلتي

تأملاتي تموج في عجب

لِلّه كم في الحياة من عجبِ

اعجب ما في الحياة مضطرب

يختال في الكون غير مضطرب

لا يصلح الدهر من مفاسده

الا ليسلمه الى العطب

اسرار هذي الحياة مغلقة

في الجد مهذارة وفي اللعب

انا نلاقي الهناء في حزنٍ

كما نلاقي الشقاء في طرب

والدهر تلهو بنا حوادثه

ونحن فيه نغوص في رَيب

واحسرتا للانام من ضحك

ينم مثل البكاء عن نصب

تطلع شمس فتختفي كسف

لكنها في الظلام لم تغب

وما الليالي تغيض في شهب

الا الليالي بدت بلا شهب

نسكر حيناً وننتشي زمناً

بخمرة الانتصار والغلب

لكن ما ننتشيه من غلب

نضيع بين الضجيج والصخب

نطلب ما نشتهيه من متع ال

حياة حتى نجاب في الطلب

فننثني لا ننال من ارب

حتى نحث الخطى إلى أرب

مجال هذي الحياة مقبرة

راقدة تحت سبسب خرب

تطوي رفات الوجود عابثة

بالناس طي السجل للكتب

تقابل العبقري فاغرة

فاها كأنّ الذكي مثل غبي

فلسفة الفيلسوف ضائعة

فيها ضياع الفنون والادب

والحب ذاك الذي نشيد به

دوماً كلام يعد في الكذب

كذا جمال الشباب في شجب

كما جلال الشيوخ في شجب

تأملات تدور في خلدي

مخبوءة في السطور والحجب

افتح عيني فلا ارى احدا

ما في حياة الورى سوى نصب

وبعض هذي يرى بلا ذنب

وبعض هذي يسير في ذنبا

امضي إلى غايتي بلا سبب

وانثني راجعاً بلا سبب

حيران لي لذتي وفي المي

ملحي الاجاج ككوثري العذب

هيهات ما في الحياة مغتبط

وكل من في الحياة في تعب

معلومات عن مطلق عبد الخالق

مطلق عبد الخالق

مطلق عبد الخالق

مطلق بن عبد الخالق الناصري. شاعر فيه صوفية، وفي شعره فلسفة. من أهل الناصرة (بفلسطين) قتل بحادث سيارة في حيفا. ودفن في بلده. له (الرحيل - ط) ديوان شعره، جمع وطبع..

المزيد عن مطلق عبد الخالق