الديوان » العصر العباسي » مهيار الديلمي »

تمناها بجهل الظن سعد

عدد الأبيات : 56

طباعة مفضلتي

تمنَّاها بجهلِ الظنِّ سعدُ

وما هي من مطايا الظنِّ بعدُ

وخالَ ظهورَها قُعُداً لياناً

فرحَّلَ وهي مُزلِقةٌ تكُدُّ

وراوحَها القِعابَ ليعتشيها

فضرعٌ زلَّ أو خِلفٌ يَنِدُّ

براثنُ أَوْسَقَتْهُ دماً صبيباً

وفي قومٍ لها أَقِطٌ وزُبدُ

لعلّك سعدُ غرَّك أن تراها

على الجرّاتِ تأكلُ أو تَرُدُّ

وأنّ العام أخلَفها فجاءتْ

حبائلَ في حبائلها تُمَدُّ

مفلَّلةً على الأعطانِ فوضَى

هببتَ تظنُّ أنّ الفَلَّ طردُ

وما يُدريكَ من يَحمِي حماها

ويحضُرُ ذائداً عنها ويَبدو

وإِنَّ وراءها لَقناً تَلظَّى

وأسيافاً وأَلسنةً تُحَدُّ

ومنتقصَ الطبائع إن أخيفت

لَشَدُّ الأُسْدِ أهونُ ما يَشُدُّ

إذا صاح الإباءُ به تنزَّى

يُطيع الغيظَ أغلبُ مستبِدُّ

ومشحوذاً من الكَلِم المصفَّى

به الأعراضُ تُفرَى أو تُقَدُّ

إذا عصَبَ اللَّهاةَ الريقُ فاضت

دوافقُ منه واديها مُمَدُّ

تَحاشَدُ يَعْرُبٌ إن قال نصراً

وتغضَبُ بالطباع له مَعَدُّ

فما لك لا أبا لك تتَّقيها

وفيها السيفُ والخصمُ الألدُّ

طغَى بك أنْ وَنتْ عنك القوافي

وخلفَ فُتورِها دأبٌ ووخْدُ

لئن دَرِدَتْ فلا يَغررْك منها

أراقمُ يزدرِدنَ وهنَّ دُرْدُ

وإن نأت البلادُ برافديها

فقومٌ آخرون لها ورِفْدُ

ولم يَقعُدْ عن المعروف جُندٌ

من الكرماء إلا قام جُندُ

وكم من حاضرٍ دانٍ كفاني

رجالاً لَفَّهُمْ سَفَرٌ وبُعدُ

ولم أعدَمْ نوالَهُمُ ولكن

وجوهٌ بعدَها ألمٌ ووجدُ

سقى اللّه ابنَ أيّوبٍ سماءً

تروح سحابُها ملأَى وتغدو

وإلا ماءُ خديه حياءً

وإلا خلَّةٌ منه وودُّ

وأيّ خلالهِ كرماً سقاه

كَفَى وسقَى نميرٌ منه عِدُّ

أخوك فلا تغيِّره الليالي

إذا لم يُرعَ عند أخيك عهدُ

ومولاك الذي لا الغلُّ يسرِي

به ظَهْراً ولا الأضغانُ تحدو

تَضَيَّفْهُ وأنت طريدُ ليلٍ

رمى بك فيه إِقتارٌ وجهدُ

وقد ألقت بكلكلها جُمادَى

لخيط سمائها حلٌّ وعَقْدُ

وهبَّتْ من رياح الشامِ صِرٌّ

عسوفٌ لم تَرضها قطّ نجدُ

وأبوابُ البيوت مقرّناتٌ

فلا نارٌ ولا زادٌ مُعَدُّ

تجِدْ وجهاً يضيء لك الدياجي

كأَنَّ جبينَه في الليل زَندُ

وكَفّاً تهرُبُ الأزَماتُ منها

تَرقرَقُ سَبْطةً والعامُ جَعدُ

وبِتْ وقِراك مَيسَرةٌ وبِشرٌ

وزادُك نُخبَةٌ وثراك مَهدُ

تمامَ الليلِ واغْدُ بصالحاتٍ

من الأخلاق إن تَرَكتْك تغدو

شمائلُ أصلُها حَسَبٌ وخِيرٌ

وزهرةُ فعلِها كرمٌ ومجدُ

تقلَّبها أباً فأباً مؤدٍّ

كما أخَذَ العلا إرثاً يُرَدُّ

تَتِمُّ به إذا حُسِبَ المساعي

عن الآباءِ عِدَّةُ ما يُعَدُّ

تفرَّدَ بالمحاسن في زمانٍ

تنكَّرَ أن يقالَ البدرُ فردُ

وجاراه على غَرَرٍ رجالٌ

لهم شدٌّ وليس لهم أشُدُّ

فقصَّر كلُّ منتفخٍ هجينٍ

ومرَّ أقبُّ يطوِي الشوطَ نهدُ

ثقيلٌ والحلومُ مشعشَعاتٌ

نصيعُ العِرض والأعراضُ رُبْدُ

ملكتُ به المنى وعلى الليالي

ديونٌ بعدُ لي فيه ووعدُ

وكان نوالُ أقوامٍ ضماناً

أسوَّفه وجودُ يديه نَقْدُ

أحدَّ بنصره نابَيَّ حتّى

فَرَسْتُ به الخطوبَ وهنُّ أُسْدُ

وعاد أشلَّ كفُّ الدهر عنّي

بأنك لي به سيفٌ وزندُ

فلا يعدَمْك معتمِرٌ غريبٌ

له بك أسوة صَبْرٌ وحَشْدُ

ولايَفْقِدك منّي مستضيءٌ

بهَدْيِك في الظلام وأنتَ رُشْدُ

وردَّ عليك رائحةً ثنائي

عزائبَ مثلُها لك يُسترَدُّ

خمائصَ أو يَجِدنَ إليك مرعىً

خوامسَ أو لهنَّ نداك وِرْدُ

حواملَ من نتاج الجود ملء ال

جيوب فمالُها شكرٌ وحمدُ

من الكلم الذي إن كان حدٌّ

لغاياتِ الفصاحة فهو حدُّ

سبقتُ به المَقاولَ مستريحاً

ففتُّهُمُ وقد نَصِبوا وكدُّوا

تكُرُّ عليك واحدةً ومَثنَىً

بهنّ وفودُها ما قام أُحْدُ

ليوم المهرجان وكان عُطْلاً

وشاحٌ من فرائدها وعِقْدُ

سلبتُ الناس زينتَها ضنيناً

بها وبرودُها لك تَستحدُّ

عتقَني من الحِرص اقتناعي

بما تُولِي ومولى الحرِ

معلومات عن مهيار الديلمي

مهيار الديلمي

مهيار الديلمي

مهيار بن مرزويه؛ أبو الحسن (أو أبو الحسين) الديلمي". شاعر كبير؛ في معانيه ابتكار. وفي أسلوبه قوة. قال الحر العاملي: جمع مهيار بين فصاحة العرب ومعاني العجم. وقال الزبيدي: شاعر..

المزيد عن مهيار الديلمي

تصنيفات القصيدة