الديوان » العصر العباسي » مهيار الديلمي »

عزفت فما أدرى الفتى كيف يرغب

عدد الأبيات : 100

طباعة مفضلتي

عزفتُ فما أدرى الفتَى كيف يرغبُ

وعفتُ فما أشكو القذَى كيف يُشربُ

وروّضني لليأسِ هجرُ مَطامعي

فبُغض عندي الوفر وهو محبَّبُ

رأيتُ الغنى ما نَدَّ عنّي ففاتني

فكيف يَخافُ الفَوْتَ من ليس يَطلُبُ

وأرضَى عن الأقدارِ كيف تصرَّفَت

وغيرِيَ بالأقدارِ يَرضَى ويغضَبُ

أأشرِي بِعرضي رِفدَ قومٍ مَعوضةً

وأُشعِرُ نفسي أنّ ذلك مكسَبُ

فلا جرَّ رزقٌ غِبطةً وهو يُجتَدَى

ولا سَدَّ مالٌ خَلَّةً وهو يُوهبُ

هنيئاً لربِّ الرائحاتِ خلاصُهُ

إذا ضافني مما يعُقُّ ويَحلبُ

ومِن قَودِها لي في الصِّلاب ثنيّةً

وبزلاءَ تعصِي في القيادِ وتُصحِبُ

تركتُ لمعطي النائلِ الغَمرِ نَيلَهُ

وإني إلى تَرْك البخيلِ لأقربُ

فلا المدحُ في المُسنِي الجوادِ أكُدُّه

ولا اللَّحِزُ المنَّاعُ ذَمِّيَ يَرهَبُ

ويظلمني المولَى وفي فِيَّ ناصرٌ

وكفِّي فلا أشكو ولا أتعتَّبُ

إذا ذهبتْ بي رغبةٌ عن تلاده

طريقاً فما لي عنه بالودّ مذهبُ

له خِصبُهُ دوني ولي نَوْطَةٌ به

وعَوْنٌ على أيّامه وهو مُجدِبُ

وللحبِّ منِّي ما أمِنتُ خيانةً

مَحَلَّةُ قلبٍ قلَّما يتقلَّبُ

أُجِرُّ الهوى ما لان فَضَلَةَ مِقوَدي

ويَعسِفُني حيناً فآبَى وأجذِبُ

وما كلَّما فارقتُ أشربُ دمعتي

ولا كلّما غنَّى الحَمامُ أُطَرَّبُ

وكم أَلِفتْني ظبيةٌ وهي فَذَّةٌ

فملتُ ولم أعطِفْ وقد عنّ ربربُ

أحبُّ الوفاءَ مُحمِساً ومغَزِّلاً

وأصحَبُهُ فيما أجِدُّ وألعبُ

وأُعطِي يدي ما خِلتُني متفضلاً

وأمنعها ما خلت أنّىَ أرغبُ

فلو لقِيتْ أيّامُ دهري خلائقي

لكانت على جَهْلاَتِها تتأدَّبُ

ولو أنها للسَّلم جانحةٌ معي

لكانتْ على الشحناء بي تَتَحبَّبُ

وكنتُ لها عُذراً إلى كلِّ ماجدٍ

يَرَى أنها في حربِ مثليَ تُذنِبُ

ولكنّها عَجماءُ سِيّانِ عندها

شدَا جاملٌ أو قال هُجْراً مؤنِّبُ

تشُطُّ بأحبابي الذين أودُّهم

وتدنو بجارٍ لا أُحبُّ فتَقصِبُ

ولو أنها تأوِي لصوني لقرَّبتْ

بعيداً وشطَّت بالذين تُقرِّبُ

كواكبُ آمالي وأقمارُ مَطلبي

نأتني وفي الأحبابِ بدرٌ وكوكب

تَطَلَّعُ حيناً من بُروج سُعودِها

عليَّ ويطويها البعادُ فتغرُبُ

إذا قلتُ هذا العامُ حسبُ وبعده ال

ثَّواءُ أتى في الأمر ما ليس يُحسَبُ

فكم يَحملُ الثقلَ الضعيفُ وكم تَرَى

يُقِلُّ وُسوقَ البعدِ جنبٌ مندَّبُ

وكم تَكتسِي في ظلِّ قومٍ أعزةٍ

قوادمُ ريشي ثم تَعرَى فتُسلَبُ

ويأخذُ منّي الحاضرون ببخلهم

فواضلَ ما يُعطى السماحُ المغيَّبُ

أيدري الوزيرُ مَن كُنِي عنه أو عُني

نعم هو يدري ما أُعَمِّي وأُعرِبُ

وإني بحبلٍ غيرِ أطنابِ بيته

على بيتِ شِعرٍ ناصح لا أطنِّبُ

سِماتُ بني عبد الرحيم سَلائطٌ

على وجهِ أشعاري تُنيرُ وتَثقُبُ

لهم جُمَّتَا فكرِي مُطيلاً ومُقصراً

وصفوتُهُ صِرفاً وبالماء تُقطَبُ

فلو قلتُ إني في مديح سواهُمُ

صدقتُ لقال الشعرُ في السرِّ تَكذبُ

هُمُ أمكنوني من ظهورِ مآربِي

فأركبُ منها ما أشاء وأجنُبُ

أَلمُّ بهم ما لا يُلَمُّ بشاعبٍ

وأرأبُ فيهم صدعَ ما ليسَ يُرأبُ

وأستعتب الأيَّامَ وهي مُصِرةٌ

بهيبتهم حتى تفيءَ فَتُعتْتِبُ

هُمُ رحِمِي والأقربون مَعَقَّةٌ

وفيهم أبِي البَرُّ الرؤوفُ ولا أبُ

ودولتهم لا عُطِّلتْ لِي مَواسِمٌ

وأيّامهم سُوقٌ بفضليَ تُجلبُ

ذُخِرتُ لهم كنزاً مواريثَ قومهم

فمن رامني من غيرهم فهو يَغصِبُ

فلا أسمَعتْ ذُبيانُ بعدي وبعدَهم

بني منذرٍ عذراً به العفوُ يُوجَبُ

ولا فرِحتْ أقيالُ آلِ أميَّةٍ

بما سَيَّرتْ فيها تميمٌ وتَغلِبُ

أيا راكبَ العشواءِ يطرَحُ صدرَها

خِطاراً على الشِّقِّ الذي هو أتعبُ

تَرى ظلَّها في الشمس تحسَبُ أنّه

لأُخرَى سواها لاحقاً أو ستقرُبُ

تغارُ إذا ما أبصرتْ ظلَّ سُنبُكٍ

على الأرض جَلَّى سابقاً وهي تَعقُبُ

كأن فجاج الأرض نَقْدٌ لركضِها

تُغير عليهِ كيفَ شاءت وتَنهبُ

تَنُصّ مقاضاتين للسير تلفِظُ ال

مُحالَ وتُوعِي الحقَّ نصحاً فتوعبُ

وكالئةٍ ترعَى الشخوصَ كأنّها

أخو ليلةٍ بات الربيئةَ يرقُبُ

إذا اقتُضِيَتْ في ذمَّة النجم حاجةٌ

فتلك لديها دعوةٌ لا تخيَّبُ

تحمَّلْ سلامي واحتقِبْ لِيَ حاجةً

تُضيءُ لك المسرَى وُطرْقُك غَيْهبُ

إلى شرفِ الدين انتزعْها إِهابَها

ودعْها على نارِ السِّياط تَلَهّبُ

غلى مَلِكٍ لا يسلُكُ النومُ جفنَهُ

وفي المُلْكِ صدعٌ بالسهاد يُشَعَّبُ

ولا تبلُغ الأثقالُ غايةَ جَهدِهِ

إذا ظلَّت البُزْلُ المصاعيبُ تشغَبُ

تفحَّصَ في الآراءِ حتى أرينَهُ

على غير فحصٍ أيّ أمريْه أصوبُ

وأتعبَه التدبيرُ حتى أراحه

وقد تستريح النفسُ من حيث تتعبُ

فكن مُبلِغاً عنّي وحظُّك عندَه

إذا أنت باسمي فُهتَ أهلٌ ومرحبُ

وقل يا عميد الدولة اعطفْ وإن جَنتْ

فما زَلَّةٌ إلا وعفُوك أرحبُ

تَلاَفَ عصاها أن تُشَقَّ فإنها

بسوء القضايا تُلتَحَى وتُشذَّبُ

ودارِكْ ذَمَاها وهو بعدُ فربّما

تخور القُوَى أنْ ينفعَ المتطبِّبُ

يقرِّبك الإقبالُ حيناً فتؤنس ال

حياة ويُقصيك الشقاءُ فتُعطِبُ

ومن أعجب الأشياء تعليلُها بمَنْ

تَرَى عجزَه من حظِّه يتعجّبُ

فإن يبلغوا بالدء لا يحسمونه

وعندهُمُ منك الدواءُ المجرَّبُ

إذا طُلِّقتْ منك الوزارةُ أصبحتْ

مُجذَّذةً من حُسنها تُتسلَّبُ

تغوِّثُ بالأسحار تدعُو صَباحَها

وتبكي زمانَ الوصل منك وتندُبُ

تَخالُ بها ربعاً مُحيلاً تساقطتْ

تحاجلُ فيه الشاحجاتُ وتنعَبُ

بنيتَ بها بِكر الصِّبا فَمَن الذي

يُصفِّي هواها وهي شمطاءُ ثَيِّبُ

وأبرحُ من تعنيسها وهي أيِّمٌ

إذا غبتَ من يُسمى لها وهي تُخطَبُ

وهذا أوانُ الشدِّ فانهضْ بحملِها

وثِبْ واثقاً إِنَّ العلاءَ تَوثُّبُ

فما كلُّ ما استوضحتَ فيها هدايةٌ

وليس ضلالاً كلُّ ما تتنكَّبُ

قد اشتاقك المُلْكُ الذي أنت أنسهُ

وأُوحِشَ صدرٌ منه وارتاعَ موكِبُ

وقد أعجفَ الرُّوَّادُ واعتصروا الحيا

من الصخر إذا أمست سماؤك تُحجَبُ

وقُصَّ جَناحُ الشِّعرِ لا الطبعُ جارياً

يَرِقُّ ولا مستولَدُ الفكر يُنْجِبُ

فنحن كأنَّا لم نصِفْ مَلِكاً ولم

نقم قطّ ما بين السِّماطين نخطُبُ

وكائنْ لنا من موقفٍ متشهِّرٍ

لديك يطيبُ القولُ فيه ويعذُبُ

تميزُ به عُتْقَ القوافي وهُجْنَها

وتعلمُ ماذا يُجتبَى ويحبَّبُ

ووجهك بسَّامٌ إلى المدح مقبِلٌ

عليه ووجهُ الدهر جَهْمٌ مقَطَّبُ

وكم ثَمَّ من مسترزقٍ حلَفتْ له

لُهاك وبَرَّتْ أنه لا يُخيَّبُ

وعيشٍ يبيسٍ بالسماح بللتَهُ

ووجهُك فيه من بنانك أرطَبُ

رعَى اللّهُ منك البحرَ لم أَروَ بعده

بَلَى ربّما أَفعمتَ والبحرُ ينضُبُ

ومَطرَحَ آمالي الذي كلُّ ضيِّقٍ

عليه فسيحٌ عنده لِيَ مَرغَبُ

وما لي إذا أعسرتُ من كلِّ وجهةٍ

وجاهي الذي من بعضه المالَ أكسِبُ

تأجَّنُ غُدراني وماؤك سَلسَلٌ

وتخبُثُ أوطاني وتُربُك طيِّبُ

وَجُودُك لي سِيّان ما كنتَ حاضراً

قريباً وما ينأَى وما يتقرَّبُ

فلولا مضيضُ الشوقِ لم أشكُ غُصّةً

ولا أجحفَ التَّردادُ بي والتقلُّبُ

ولكنّك العينُ التي كلُّ غبطةٍ

إذا هي لو تُوجَدْ عناءٌ معذِّبُ

فلا حَوَّلتْ عني ظِلالك خُطّةٌ

تَحُلُّ ولا محذورةٌ تُتَرقَّبُ

وعشتَ لمثلي واحداً في زمانه

وللناسِ بعدي يطلبون وتُطلَبُ

أجازي نداك الغَمرَ نَشراً مخلَّداً

كلانا مطيلٌ في معانيه مُطنِبُ

بكلّ مطاعٍ أمرُها مستجيبةٍ

لدعوتها الأسماعُ تُزجَى وتُوهَبُ

تَولَّجُ لا تَخشَى تلُّونَ آذنٍ

لها الخلواتُ والرواقُ المحجَّبُ

يُقرُّ لها بالفضلِ مَن لم تُقلْ له

ويُعظِمُها العيَّابُ والمتعصِّبُ

لها كلُّ صوتٍ كلُّ راويه مُبلغٌ

فصيحٌ ومَن غنَّى به فهو مُطرِبُ

تَصفَّتْ فقد كادت مع التبر تُقتَنَى

ورقَّتْ فقد كادتْ مع الماء تُشرَبُ

مصدَّقة في المدح أسرفَ أو غَلاَ

ومأمونة ما تستزيدُ وتَعتِبُ

تزورك يوماً في نَديِّك تُجتْلَى

ويماً مع السُّفَّارِ تُقرَا وتُكتَبُ

تسوقُ التهاني خلفَها وأمامَها

تُصعِّدُ في الدنيا بكم وتُصَوِّبُ

تذكّركم من حقِّها إن نسيتُمُ

بما تَقسِم الأعيادُ حظّاً وتُنصِبُ

تَرفَّعُ عن تيه المصيبِ وعُجبهِ

ولكن بكم فخراً تتيهُ وتَعجَبُ

معلومات عن مهيار الديلمي

مهيار الديلمي

مهيار الديلمي

مهيار بن مرزويه؛ أبو الحسن (أو أبو الحسين) الديلمي". شاعر كبير؛ في معانيه ابتكار. وفي أسلوبه قوة. قال الحر العاملي: جمع مهيار بين فصاحة العرب ومعاني العجم. وقال الزبيدي: شاعر..

المزيد عن مهيار الديلمي

تصنيفات القصيدة