الديوان » العصر العباسي » مهيار الديلمي »

جارية تعزى إلى أبيها

عدد الأبيات : 5

طباعة مفضلتي

جاريةٌ تعُزى إلى أبيها

ولم تلِدْ ولم يلِدْ أبوها

إذا سبىَ بالحسن وجهٌ ناظرٌ

سبتْ عيونا وسبتْ وجوها

تركبُ ظهرَ الليل منها سُربةٌ

تُعَدُّ أيامُ الزمان فيها

يتيه من يأتمّ في الصبح بها

وابن الظلام لا يخافُ التِّيها

تَشْنَا أباها كلُّ نفسٍ أنه

يَفْنَى به البأسُ الذي يُهنيها

معلومات عن مهيار الديلمي

مهيار الديلمي

مهيار الديلمي

مهيار بن مرزويه؛ أبو الحسن (أو أبو الحسين) الديلمي". شاعر كبير؛ في معانيه ابتكار. وفي أسلوبه قوة. قال الحر العاملي: جمع مهيار بين فصاحة العرب ومعاني العجم. وقال الزبيدي: شاعر..

المزيد عن مهيار الديلمي

تصنيفات القصيدة