الديوان » العصر العباسي » عبد المحسن الصوري »

من كل جفن بين عيني بين

من كلِّ جَفنٍ بين عَيني بَين

وإنَّما تَسهرُ عَينٌ لِعَين

أيامُ هَجرٍ ولَيالي نَوىً

مُقَدَّراتٌ كلُّ حِينٍ لِحَين

وقَد ثَوى بَينَ الأسَى والجَوى

قَلبي فَما يَصنعُ ذا بَينَ ذَين

واتَّهمُوا عَينَكَ في سِحرِها

ولم تَزل عَيناكَ مَتهُومَتَين

إذا رَمَتني بِهما مُقلَتي

فمَن يَكونُ السَّاحِر المُقلَتَين

فَاسقِ كَما تَشرَبُ وَردِيَّةً

تُنقَلُ من كأسٍ إلى وَجنَتَين

كأنَّما إذ أصبَحَت فِيهما

مُخَضرَمٌ قد شَهِدَ الملَّتَين

في سَنةٍ لاحَت تباشِيرُها

فابتَكرَ الغَيثُ وجادَ الحُسَين

وأيُّ خُلفٍ بَينَنا بعدَ ما

وافقَ صَوبُ الغَيثِ صَوب اليَدَين

فلتَخلع الأيَّام عَنِّي فَكَم

أرفلُ في أثوابِ عُدمٍ وَدَين

حالانِ إن وقَّعت لي حالةً

فرُبَّ خَطٍّ دفع الخُطَّتَين

وراعَهم أن لم يَرَوا قَبلَها

يَراعَة في يَدِ ذي لِبدَتَين

مِن قَصَباتِ الخَطِّ فتَّاكَةٍ

في قَصَباتِ الخطِّ غَرسِ اليَدَين

كلُّ مكانٍ مِن نَداها نَدىً

عَمَّ فَما يُسألُ عَنهُ بِأَين

معلومات عن عبد المحسن الصوري

عبد المحسن الصوري

عبد المحسن الصوري

عبد المحسن بن محمد بن أحمد بن غالب الصوري، أبو محمد ويلقب بابن غلبون. شاعر، حسن المعاني. من أهل صور، في بلاد الشام. مولده ووفاته فيها. له (ديوان شعر - خ)..

المزيد عن عبد المحسن الصوري

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة عبد المحسن الصوري صنفها القارئ على أنها قصيدة رومنسيه ونوعها عموديه من بحر السريع


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس