وأقولُ إِني لَو ظَفِر

تُ ففُزتُ مِن نَفسي بِطاعَه

لقَطعتُ أَفراسَ الغِنى

سَبقاً عَلى حُمُر القَناعَه

لصناعةٍ باتَت تُكَل

لِفُني البكورَ إلى الصِّناعَه

أسعَى وَقَد أبصَرتَني

هل فيَّ للسَّعي استِطاعَه

والشَّيخُ أَولى مَن يَقو

مُ مَعي فيَكشفُ لي ذِراعَه

ويمدُّ همَّتَه وعُد

دَتَهُ ونجدَتَه وباعَه

جَرَت الهباتُ بذِكرِه

نسَباً وفعلاً كلَّ ساعَه

فهو ابنُ واحِده إذا

نَسَبُوه وهو أبو جَماعَه

معلومات عن عبد المحسن الصوري

عبد المحسن الصوري

عبد المحسن الصوري

عبد المحسن بن محمد بن أحمد بن غالب الصوري، أبو محمد ويلقب بابن غلبون. شاعر، حسن المعاني. من أهل صور، في بلاد الشام. مولده ووفاته فيها. له (ديوان شعر - خ)..

المزيد عن عبد المحسن الصوري

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة عبد المحسن الصوري صنفها القارئ على أنها قصيدة قصيره ونوعها عموديه من بحر مجزوء الكامل


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس