الديوان » العصر العباسي » عبد المحسن الصوري »

بعث القطيعة والعتاب يقودها

عدد الأبيات : 16

طباعة مفضلتي

بعث القَطيعَة والعتاب يَقودها

فعلام أقبلُها ولستُ أُريدُها

واستنَّ أن حجبَ العيونَ بِصَدِّه

فاليومَ حُجابُ الملوكِ صُدودُها

وتراجَعت عنه إلى ماءِ البُكا

فكأنَّما صدرُ العُيونِ ورورها

فبدا له بعضُ الأحاديث التي

في نفسِه لولا الدموعُ جُحودُها

وأتى يُكفكفُ بالمواعِدِ عَبرتي

خُدَعاً وأذكرُ حِلفَه فأزيدُها

لو كان جادَ بحيثُ يحسنُ جودُه

لم أنتَجِعها حيثُ يُفتَحُ جودُها

أرأيتَ ما جرتِ الخطوبُ به مَعي

وتَتابَعَت أفرادُها وحشودُها

وجدَت من الكرماءِ أكبرَ فرصةٍ

بالأمسِ لما قيلَ قلَّ عَديدُها

فأتى بها صَرفُ الزمانِ يسوقُها

وسعى يقودُ المكرماتِ سعيدُها

وتلاقَيا فالدهرُ أكبرَ غُمَّةٍ

كشِفَت فما قدرَ الزمانُ يُعيدُها

عَقدَ اللواءَ على النّدى فتبِعتُه

فرأيتُ ألويةً تُحلُّ عُقودُها

فالنَّصرُ معتكفٌ على المكنَى به

حتى يُبيدَ المكرماتِ مُبيدُها

وقد انجلَت عن حالةٍ منهوكةٍ

مرضاً فعُدها ما استطعتَ تَعودُها

فأخافُ أنَّ الدَّهر إن أغفَلتَها

بالحادثاتِ الماضياتِ يقيدُها

فَسلِ القَوافي السائرات ألم تكن

باسمي تسير ويُستعادُ نَشيدُها

وإنِ اختصرتُ ولم أُطِلها إنه

سَيطولُ في دار الثناءِ خُلودُها

معلومات عن عبد المحسن الصوري

عبد المحسن الصوري

عبد المحسن الصوري

عبد المحسن بن محمد بن أحمد بن غالب الصوري، أبو محمد ويلقب بابن غلبون. شاعر، حسن المعاني. من أهل صور، في بلاد الشام. مولده ووفاته فيها. له (ديوان شعر - خ)..

المزيد عن عبد المحسن الصوري

تصنيفات القصيدة