الديوان » العصر العباسي » صردر »

ما زال يكشف عنى كل طارقة

عدد الأبيات : 12

طباعة مفضلتي

ما زال يكِشف عنّى كلَّ طارقةٍ

ما خوَّل الله من صُمِّ الأنابيبِ

إن أمطرتْها بنانٌ جاش غاربُها

على المهَارقِ منهلَّ الشأبيبِ

حتى بلغن إلى الغاياب حاسرةً

هُتْمَ السنابكِ من بدءٍ وتعقيبِ

واحتضَرتْها المُدَى نحتاً وقد فُلِقتْ

هاماتُها بين تصعيدٍ وتصويبِ

فعادَ من طول ما يسِرى عَشَنَّقُها

مدغَّما بين أطرافِ الرواجيبِ

وعندك الدوحةُ العلياء تُنبِتها

مَنابت النبع في شُمّ الشَّنا خيبِ

فقُدْ غلىَّ جيادا من ضوامرِها

صمَّ السنابكِ سَبْطاتِ الظَّنابيبِ

تختال في حَبِرَات الوشى تائهةً

على متون العوالى والقواضيبِ

لو أن بعض غصون الأيك أشبهها

ألهى الحمائمَ عن شدوٍ وتطريبِ

ولو يبايعني الخَطِّىُّ أنْفَسه

لم أعطِه شطرَ أُنبوبٍ بأنبوبِ

وحَملُ كفّى على الأقلام تُرسلها

يطلب حملى على الجُردِ السِّراحيبِ

لا يملِك الفارسُ المغوارُ شِدتهُ

ولا بسالَته إلا بمركوبِ

معلومات عن صردر

صردر

صردر

علي بن الحسن بن علي بن الفضل البغدادي، أبو منصور. شاعر مجيد، من الكتاب. كان يقال لأبيه (صرّ بَعْر) لبخله، وانتقل إليه اللقب حتى قال له نظام الملك: أنت (صر..

المزيد عن صردر

تصنيفات القصيدة