الديوان » العصر المملوكي » ابن المُقري »

جمع الملا يحيى على القرآن

عدد الأبيات : 41

طباعة مفضلتي

جمع الملا يحيى على القرآنِ

متتبعاً لمراضيَ الرحمن

ومعظماً لشعائر الله التي

أمر الإِله بهنَّ في رمضانِ

فنهارهُ صومٌ وأما ليلَه

فعلى استماعِ تلاوةِ القرآنِ

يا أكرمَ الخلفا وأسعدَ من سعى

في موجباتٍ العفو والغفران

أبشرْ برضوان الإِله ولم يكنْ

يعطى امرأ خيراً من الرضوان

إِن الكريم مع الكريم ولم يكن

في سائرِ الكرما ليحيى ثان

كَلاّ ولا ملكٌ حوى ما قد حوى

لا في عربهم كلاَّ ولا العِجمانِ

لا فخر إِلاَّ ما عليه أتاوة

تحيى لفخرِك يا عظيمَ الشانِ

جعل الإله الملك ملكاً فيكم

متوارثاً من قادم الأزمانِ

من قبل تبّع وهو جدك إِنكم

في الأرض سلطانٌ ورا سلطانِ

فملوكها في الجاهلية أنتمُ

ولأنتم الخلفاءُ في الإيمان

لم يجعل الله الخلافةَ والعلا

فيكم لمعنى كان بل لمعاني

فحلومُكُم مثل الجبال رزانةً

وأكفكم عنها البحار دواني

وعقولكم مما استطال كمالُها

تزنُ الرجال لكم بلا ميزانَ

الأصل رأسٌ والفروع مع السما

فقديمُكم وحديثُكم سيّانِ

من عدّ في الابا الملوك ثلاثة

فاعددْ ثمانيناً لهِ وثمانِ

تضع الملوك إذا افتخرتَ رؤوسها

وتقولُ ليسَ لنا بذاك يدانِ

لكمَ الخيولَ الصافناتُ تخيّرت

وبكم عرفن معاقدَ التيجانِ

ما منكر خرقَ العوائدِ من فتىً

هذي حلاه وهو من غسّانِ

تطوي البلادَ إذا هممت بغارة

طي السِّجل برا حتىْ عجلانِ

ويغرُّ منك بعد مطاره

فينامُ عنك ولستَ بالوسنانِ

فإِذا نزلتَ عليه ساءَ صباحُهُ

ومبيتُه بالمنذرِ العريانِ

أينَ المفرُّ من العشاءِ إذا غشا

والليلُ موجودٌ بكلِ مكانِ

سعدٌ فجعتْ به العِدا رأوا به

ما لم يكن سمعوه بالآذان

من كانَ نصرُ الله قائدَ جيشهِ

فعدوهُ في شقوةٍ وهوانِ

هذا وفي الطاعات حظك وافرٌ

لم تلهك الدنيا عن الأديانِ

ما مرَّ يومٌ منك إلاَّ حاملٌ

ثقلاً من الحسناتِ والإِحسانِ

وجمعت أعيان البلاد على الهدى

وخَصصتهمُ بعنايةٍ وجنانِ

حملا على التقوى وتلكَ تجارةٌ

أولتهم ربحاً بلا خسرانِ

يا ايها القرّا ويامن خلفهم

من ساجدين تخرُّ للأذقانِ

يهنيكمُ الفوزُ العظيم بليلةٍ

ختمتْ بمسكِ الختم للقرآنِ

هي ليلةَ القدرِ التي قال النبي

أَنسيتها لكن كنتُ أراني

في صبح ليلتها أصلى ساجداً

لله بين الماء والأطيانِ

قالوا رأيناه يصلي هكذا

في ثالث العشرين من رمضانِ

أَخلصتمُ لله فيه طاعةً

فخذوا جوائزكم من الرحمنِ

لو تعلمون وأين مبلغُ عِلمكم

من فضلِ جودِ الواهبِ المنّانِ

مدّوا أكفكُمُ ليحى بالدَعا

الطاهر بن الأشرفِ السلطانِ

من لفَّ شملكمَ على مرضاته

فدعاه كلٌّ منكم بلسانِ

إِنّ الإِله يحبهُ ويحبُّ من

يدعو له ليثابَ بالغُفرانِ

أبقاكَ ربك آمراً في خلقهِ

ناهٍ عن الفحشاءِ والطغيانِ

تغشاكَ منه كلَّ يوم رحمةٌ

وعوافياً تأوي إِلى الأبدانِ

معلومات عن ابن المُقري

ابن المُقري

ابن المُقري

إسماعيل بن أبي بكر بن عبد الله بن إبراهيم الشرجي الحسيني الشاوري اليمني. باحث من أهل اليمن. والحسيني، نسبة إلى أبيات حسين (باليمن) مولده فيها. والشرجي نسبة إلى شرجة (من..

المزيد عن ابن المُقري

تصنيفات القصيدة