الديوان » العصر المملوكي » ابن المُقري »

لله في كل ما يجري به القدر

عدد الأبيات : 14

طباعة مفضلتي

لله في كل ما يجري به القدرُ

في خلقه حكمةٌ مضمونها الخبرُ

والعبد مستعملٌ فيما يراد به

الفعل للعبد والجاري به القدرُ

وبالمكاره خيراتٌ تنال بها

منافعُ جرها نحو الفتى ضررُ

فارجَ الكريمُ إذا اسشترى به غضبٌ

إن الصواعق يأتي بعدها المطرُ

إن الملوك الرسوليين عادتهم

في الخلق ما كسّروه منهمُ جبروا

يغنون أَن وهبوا يفنون أن ضربوا

يغضّون أن غضبوا يعفون إِن قدروا

لذاك ملكهم إرثاً أباً لأبٍ

وملك غيرهم مستنبط حضرُ

في الجاهليةِ والإِسلامِ ملكهمُ

باقٍ وملك سواهم ما له أثرُ

وقد أتى منهم يحيى بما عجزت

عنه الكرام فما يسديه مبتكرُ

جَبَرَ القلوبَ وفعل الخير عادته

فسله ما شئت لا تلقاه يعتذرُ

وقد جرى بعض ما تهدي عواقبه

خيراً وإنى لذاك الخير منتظرُ

فلا يظل فؤاد أنت ساكنه

يوماً طويلا ويمسي وهو منكسرُ

لك المحاسنَ دون الناس كلِّهم

فالكلُّ شوك ويحي وحدَه ثَمرُ

وقد تجلّى بفضلٍ لا يحيط به

علمُ الملوك فلم يسبق به خبرُ

معلومات عن ابن المُقري

ابن المُقري

ابن المُقري

إسماعيل بن أبي بكر بن عبد الله بن إبراهيم الشرجي الحسيني الشاوري اليمني. باحث من أهل اليمن. والحسيني، نسبة إلى أبيات حسين (باليمن) مولده فيها. والشرجي نسبة إلى شرجة (من..

المزيد عن ابن المُقري

تصنيفات القصيدة