الديوان » العصر المملوكي » ابن المُقري »

من قلدت عينه في أمره الاذنا

عدد الأبيات : 20

طباعة مفضلتي

من قلدت عينه في أمره الاذنا

واعتاض عن رايه راى امرء غبنا

وقد رأينا وخير الرأى أصوبه

أن لا يقلد فيها غير أنفسنا

تكاثرت عندنا الأقوال واضطربت

وكاد سر أناس يفضح العلنا

فقلت لا رأى إلا أن يلم بها

ونستجد أمورا تقطع الشحنا

هذى الكتائب والرايات قد عقدت

كأنهم عن قريب بالظبا وبنا

ويل لمن صَبَّحتهُ خيلنا بظبا

يطلق الرأس في مرضاتها البدنا

نخلي الديار ولا تبقى إذا امتلأت

غيظاً لروح امرئ في جسمه وطنا

تلقى الأعادي بها في الحرب ما لقيت

أموالنا يوم سلم من مواهبنا

تفنى سطانا ويغنى جودنا أبدا

بذا وهذا ملكنا الشام واليمنا

فالحمد لله قد طلنا الورى شرفا

وأصبح الملك من بعد الإله لنا

فقل لمفتاح مفتاح الفتوح غدا

اركب بخيلك واحذر أن تعوقنا

بكل أغلب يثنى القرن منجدلا

عن السنان ولا يثنى إذا طعنا

أسد كمثلك لا يرجو منازلها

للنفس من خوفها يوم اللقا أمنا

ما أنت عبداً لدينا اليوم بل ولدا

يكفى المهم وترضينا إذا امتحنا

وما شكرناك إلا بعد معرفة

وخبرة فحمدنا السر والعلنا

فاطو البلاد الينا نلق عنك رضا

مما غرست ونجني منه خير جنا

وما بنا حاجة تدعو إلى أحد

لكنهم وفدنا والوفد يعجبنا

وابلغ مشائخهم عنا السلام فما

تنسى مكانتهم منا مكارمنا

لهم مودة صدق ليس ينكرها

أضحى لهم بجزاها الجو مرتهنا

هذا كتابي فمن يسمع بمقدمه

والسدر في رأسه فليغسلنه هنا

معلومات عن ابن المُقري

ابن المُقري

ابن المُقري

إسماعيل بن أبي بكر بن عبد الله بن إبراهيم الشرجي الحسيني الشاوري اليمني. باحث من أهل اليمن. والحسيني، نسبة إلى أبيات حسين (باليمن) مولده فيها. والشرجي نسبة إلى شرجة (من..

المزيد عن ابن المُقري

تصنيفات القصيدة