الديوان » العصر المملوكي » ابن المُقري »

من قلد العلما واقدم أعذرا

عدد الأبيات : 18

طباعة مفضلتي

من قلد العلما واقدم أعذرا

وعلى الذي أفتاه عهدة ما اعترى

إن الشهود الملجئين إلى القضا

تبعتهم التبعات والقاضي برا

أمضيت ما قالوا وأنت مقلد

فأتيت معروفا وجاؤا منكرا

افتوا فكان الشوك فيها حظهم

وجنيته رطبا هنيئاً ذو مرا

باؤا بما باؤا وأنت مبرأ

مما تحمل من تحمل وافترى

صان الإله بهتكم اعراضهم

لك ذلك العرض المصون وطهرا

يا أيها الملك المجاور عامدا

جدا يهاب القرب منه من اجترى

السيف أصدق قلت يغري بالهدى

وبمن عليه هكذا متطهرا

لا من إله القوم مستحيى ولا

منهم ولا ممن لقيت من الورى

بعت الهدى واعتضت منه ضلالة

نعم المبيع وبئس ذاك المشترى

أعلى شفير القبر قمت تبيعه

ولو استعضت به الخلود لتحشرا

وزعمت أن لكل ما قالوا به

وجها يؤوله به من قد قرا

أول فقد قال الإله وخلقه

كل إلى الباني به فقد عرا

يحتاجنا قالوا كما نحتاجه

ويرى لنا فضلا عليه كما نرى

ومصائب أخرى وأشنع قالها

ما أنت محتاج إلى أن تذكرا

إن انكروا هذا فتلك فصوصهم

يسود منها كل وجه أنكرا

وزعمت أن له اصطلاحا بينكم

أبدا به معنى وأخرى أخرا

فالكفر إن يظهر على ما قاله

فلقد خبا الإسلام فيه واضمرا

معلومات عن ابن المُقري

ابن المُقري

ابن المُقري

إسماعيل بن أبي بكر بن عبد الله بن إبراهيم الشرجي الحسيني الشاوري اليمني. باحث من أهل اليمن. والحسيني، نسبة إلى أبيات حسين (باليمن) مولده فيها. والشرجي نسبة إلى شرجة (من..

المزيد عن ابن المُقري

تصنيفات القصيدة