الديوان » العصر الأندلسي » الأرجاني »

أضم على قلبي يدي من الوجد

عدد الأبيات : 81

طباعة مفضلتي

أَضُمُّ على قلبي يَديَّ من الوَجْدِ

إذا ما سَرى وَهْناً نسيمُ صَبا نَجْدِ

وأهوَنُ شَيءٍ ما أُقاسي منَ الجَوى

إذا ما صَفا عيشُ الأحبّةِ من بَعْدي

خليلَيّ من سَعْدٍ ألم تَعرِفا الهوى

ومَن لي بأن يَهوَى خَليلايَ من سَعْد

أُقيمُ بأَعلَى الدَّيرِ فَرْداً مُتَيّماً

أُسائلُ عَمَّنْ حَلّ بالأجْرَعِ الفَرد

ونَدَّتْ بلَيلٍ للرّياحِ لَطيمةٌ

فنَمَّ بها للرّكبِ نَشْرٌ منَ النَّدّ

يُسائلُها السّاري عنِ الجِزعِ والحمى

ويَنْسُبها الواشي إلى البانِ والرَّنْد

وما خطَرتْ إلاّ برمَلْة عالجٍ

ولا عَطِرتْ إلاّ بحاشيتَيْ بُرد

فلا تَعْجَبا من طُولِ وَجْدي فإنّما

وُجوديَ حَيّاً بعدَ أسماءَ من وَجْدي

إذا فارقَتْ رُوحي سوى عُلْقةٍ لها

بقَلْبي من الذِّكرى ففي قَطْعِها فَقْدي

وما زلْتُ من أسماءَ منذُ عَلِقْتُها

على حالةٍ في الدَّهْرِ مَذْمومةِ العَهْدِ

فإمّا على شَوقٍ يُتاحُ معَ النّوى

وإمّا على قُرْبٍ يُنغَّصُ بالصَّدّ

هِلاليّةٌ تَحِكي الهلالَ بوجْهها

إذا لاح في ليلٍ من الفاحمِ الجَعد

بها سُكْرُ طَرْفٍ من مُدامةِ ريقةٍ

لعُنقودِ صُدْغٍ فوقَ غُصْنٍ من القَدّ

أوَرديّةَ الخَدَّينِ من تَرَفِ الصِّبا

ويا ابنةَ ذي الإقدامِ بالفَرسِ الوَرْد

صِلِي واغنمي شُكْراً فما وردةُ الرُّبا

تَدومُ على حالٍ ولا وَردةُ الخَدّ

فمالي وما للَّهوِ يا صاحِ والصِّبا

على حينَ مُبيَضّي يَصيحُ بمُسْودّي

أبُثُّكَ أنّ الصّدرَ ضاق عن الجوَى

فدعْ عنك لَومي واتْركِ النّارَ في الزَّنْد

أكلُّ امرئٍ صاحبْتُ أخبُرُ وُدَّهُ

تَجَلَّى سريعاً رَغْبتي فيه عن زُهْدي

وكم صاحبٍ لمّا عدا الدّهُر طَوْرَهُ

تَناوَم عن نَصْري وقد جْئتُ أستَعْدي

وحَرّكْتُه فازداد نَوماً كأنّني

أحَرّكُ طِفلاً يَمْرُثُ الوَدْعَ في المَهد

فهل نظرةٌ في الخَلْقِ تَصقُلُ ناظري

فكم فيهمُ للعينِ من نَظَرٍ يُصدي

رمَيتُ بعَيْني في عيونِ نُجومِها

وهُنّ حَيارى من صِحاحٍ ومن رَمد

إلى أن حدا اللّيلُ الكواكبَ سُحْرةً

وأشبَه عِقْدَ الغادةِ الثّغْرُ في البَرد

وقام عَمودُ الفجرِ وَسطَ سُرادقٍ

من اللّيلِ فوق الشّرقِ والغَربِ مُمتَد

ولاحتْ معَ الصّبحِ الثُّريّا كأنّها

صَنيعُ يدٍ بيضاءَ من مُبتغِي حَمْد

وكم لسديدِ الدّولةِ القَرْمِ من يَدٍ

سَرتْ مثْلُها منه إليّ على البُعْد

أخو كَرمٍ كالشّمسِ في فَلكِ العُلا

وكالغُرّةِ البيضاء في جَبهةِ المجد

بَعيدُ مَناطِ الهَمّ يُسْرِفُ في النَدى

ويَختارُ في غيرِ النَّدى مَذْهَبَ القَصد

ولا عيبَ فيه غيرُ شُغْلِ زمانِه

بمكْرمةٍ يُولي وعارفةٍ يُسدي

وكم جاد بالدّنيا على الدّينِ كَفُّه

وأصبح يَجْنِي عَفْوُهُ جَمْرةَ الحِقْد

ويَغْلِبُ جَهْلَ الجاهِلين بحِلْمِهِ

ولا طِبَّ حتّى يُدفَعَ الضِّدُّ بالضِدّ

مُؤيِّدُ دينِ اللهِ ما زال بالنهي

إذا أبدتِ الأيّامُ عن حادثٍ إدّ

إذا المَوقِفُ المُسترشِدِيُّ دعَا بِه

غدا بصَراً في ناظِرَيْ ذلك الرُّشد

حَباهُ أميرُ المؤمنين لنُصْحِه

بضافيةِ النُّعَمى وصافيةِ الوُدّ

رآه سديداً من سهامِ كِفايةٍ

وعن ساعدٍ يَنْضو من الرأيِ مُستَدّ

ولا تَدعُ العلياءُ صَهْوةَ طِرْفِه

تَقِرُّ ولا مِقْدارَ تَجفيفةِ الِّبْد

وما النّجمُ يَحْكِي سَيْرَهُ وهْو لم يَزلْ

من الشّرقِ نحو الغَرْبِ في ليلةٍ يَخْدي

فإن يكُ كالإسكندرِ المَلْكِ عَزمْةً

فمَسْعاهُ منِ دونِ الحوادثِ كالسُّدّ

أيا مَن سكونُ المُلْكِ من حَركاتِه

فما لِمَطاياهُ قَرارٌ منَ الوَخْد

رفعتَ لعصرٍ أنت سَيِّدُ أهلِه

لواءً إلى تَفْضيلِه للورَى يَهْدي

وما حَسُنَ النَّيروزُ إلا لأنّه

أجَدّ طُلوعاً فيه وجهُك بالسَّعْد

وما أعبَقَ الوردَ الرّبيعُ وإنّما

بَنانُك أهدَى عَرْفُ عُرْفِك للوَرد

بيُمنك عادَتْ جِدّةُ الأرضِ بعدما

غدا الرّوضُ حيناً وهْوكالرَّيْطةِ الجرد

وحَلّتْ عليها عِقْدَها كُلّ مُزْنةٍ

كثيرةِ ضِحْكِ البرقِ من ضَجّةِ الرَّعْد

وغَنّى حَمامُ الأيكِ والغُصْنُ مُنتَشٍ

بكأْسِ الصَّبا والغُدْرُ تَلعَبُ بالنّرد

لعَمْري لقد أبدى السّرورَ بك الورَى

ولا عيبَ في نَشْرِ السُّرورِ لمَنْ يُبْدي

وزارتْك أبناءُ الوفودِ فأقبلُوا

وُرودَ قطا البيدِ المُصِّبحِ للوِرد

حلَفْتُ لأنت المرءُ يُرجَى ويُتّقى

وإن زاد أبناءُ الزّمانِ على العَدّ

إذا ما الورى طُرّاً فدَوْكَ من الردى

فقد جَلّ مَن يُفدَى وقد قَلَّ مَن يَفْدي

وما أنت إلاّ للورى بيتُ سُؤددٍ

وكَعبةُ مَجْدٍ قَصْدُها أبداً مُجْدي

فإن أكُ عن حَجِّي له العامَ عاجزاً

على أنّني لم آل في البَذْلِ للجُهد

فلم يُعْيِني في البُعْدِ إنفاذُ مِدحةٍ

وذلك تَقبيلٌ إلى رُكْنِه أُهدي

فدونكَها عِقْداً ثميناً نظمتُه

ليُهدي إلى جيدٍ به زينةُ العِقد

وأصحبْتُه مَن لم أَلِدْه وحُبُّه

من العِزّ حبٌّ الأكرمِين من الوُلْد

فجُدْ باعتناءٍ آنِفٍ بعد سالفٍ

وطُرْفٍ من الإنعامِ ضُمّ إلى تُلد

فما أنا إلاّ مَن أَعُدُّك عُدَّتي

وما أنت إلاّ مالِكُ الكَرَمِ العِدّ

فتىً كيفما قَلّبتُ أَمرِيَ ناظِراً

أرى عنده قلبي وإحسانَهُ عِندي

ومن قَبلُ لمّا جاء جَيّاً بعَزْمةٍ

تُزعزِعُ أعطافَ المُطَهّمَةِ الجُرد

أتانا وكانتْ مائلاتُ أزِمّةٍ

إليه المطايا بالقصائدٍ والقَصد

وكنتُ إليه أعقِدُ النِسْع راحِلاً

فجاء فأغنَى حَلُّه هو عن عَقْدي

وكم قد رأوا وفداً إلى البحرِ سائراً

وما سَمِعوا بالبحرِ سارَ إلى وفْد

وزارتْ بلا وَعْدٍ أياديه زورةً

فكيف إذا ما نحنُ زُرْنا على وَعد

أرى النّاسَ من هَزْلٍ وهُزْءٍ ولا أرى

سوى واحدٍ قد فاز بالجِدِّ والجَدّ

خلا الدّهرُ من سَمْحٍ وجُدْتَ تَكَرُّماً

فحُزْتَ جميعَ الحَمْدِ بالفَرْضِ والرَّدّ

وما قدَّم الأيامُ مثْلَك غَلْطةً

ولكنّ كَفَّ الدّهرِ أعرفُ بالنّقْد

بنَفْسٍ وأصْلٍ قد تَقدَّمْتَ ماجِداً

ولا بُدَّ من صَفْحٍ لسَيْفٍ ومن حَدّ

وأعظَمُ مِمّا نِلْتَ ما ستَنالُه

فَمبْدأُ ألفٍ حين يُحسَبُ من فَرد

شَهِدْتُ لمَا شاهدْتُ مثْلَكَ في الورَى

أغرَّ كريماً ذا شمائلَ كالشُّهْد

ولم أَر في الدُنيا كلُطْفِك بالفَتى

وعَطْفِك لولا أنّه جائزُ الحَدّ

بَقيت ولا أبقَى أعادِيَك الردى

ودُمتَ مدى الأيّامِ في عيشةٍ رَغْد

ومُتِّعْتَ بالفَرْعِ الكريمِ انضِمامُه

إلى الأصلِ ضَمَّ الكَفَّ منك إلى الزَّند

ومُلِّيتَ أشبالاً لا تُناجِلُ أو تَرى

بهم قَصْرَكَ العالي عَريناً من الأُسد

أيا سَيِّداً سَبْطَ الأناملِ بالنّدى

فِداؤك جَعْدٌ كَفُّه ليس بالجَعد

دعوتُك والأحداثُ حَوْلي مُطيفةٌ

دُعاءَ أسيرٍ في العِدا مُوثَقِ الشّدّ

وليس المُعنَّى القَلْبِ في حَلَقِ الأسى

كمثْلِ المُعنّى القَلْبِ في حَلَق القِدّ

فها أنا قِرْنُ الدّهْرِ ألقاهُ واحداً

وقد جاءني من صَرْفهِ وهْو في حَشد

فأمدِدْ على نَأْيِ الدّيارِ بنُصْرةٍ

فقد يُهرَعُ المَولَى إلى صَرخةِ العَبد

وخَلْفِيَ أقوامٌ أمدُّوا عيونَهم

إلى يومِ سَعْدٍ منك يَعلو به جَدّي

فإن انت لم تَمنَعْ من الدّهرِ جانبي

ولم تُعْدِني نَصْراً عليه فَمْن يُعدي

وكم خاطبٍ إحدى بناتِ خواطري

بمَهْرَيْنِ من جاهٍ وسيعٍ ومن رِفد

ولكنّني أرجوك وحدَكَ في الورى

وإنْ لم تكنْ نُعماك تَشمَلُني وحْدي

معلومات عن الأرجاني

الأرجاني

الأرجاني

أحمد بن محمد بن الحسين، أبو بكر، ناصح الدين، الأرجاني. شاعر، في شعره رقة وحكمة. ولي القضاء بتستر وعسكر مكرم وكان في صبه بالمدرسة النظامية بأصبهان. جمع ابنه بعض شعره في..

المزيد عن الأرجاني

تصنيفات القصيدة