الديوان » العصر العباسي » ابن الرومي »

أجد بربات الحجال صدودها

أجَدَّ بربات الحجال صُدودها

وقَصْر الغواني أن تُذَمَّ عهودُها

غدت تَتَّقِيني بالخدود عيونها

وقد تتقيني بالعيون خدودُها

لئن نفرتْ مني الظباء لربما

يكون قريباً من سهامي بعيدُها

ليالي لا تنجو بنَبْلي خريدةٌ

وإن عزَّ حاميها وجمَّ عَديدُها

إذا ما رمتني ذاتُ دَلٍّ رميْتُها

بعين لها منها مُقِيدٌ يُقِيدُها

وليس بمتبولٍ كريم تَصيده

سهامُ الغواني تارة ويصيدها

ولكنما المتْبولُ من ليس بارحاً

على تِرَة منهنّ لا يسْتَقِيدُها

سقى اللّه أيام الوُشاة فإنها

هي الصالحات الطالعاتُ سُعودُها

هنالك صاحبتُ الشَّبيبةَ غضّةً

تنافسني بيضُ السوالف غِيدُها

وهل خُلَّةٌ معسولة الطعم تُجْتَنَى

من البيض إلّا حيث واشٍ يكيدها

مع الواصل الواشي وهل تَجْتَنِي يَدٌ

جَنى النحل إلا حيث نحلٌ يذودها

ليستخلِف الجهلُ النُّهَى في دياره

إذا استخلفت بِيضَ المفارق سُودُها

ألا إن في الدنيا أعاجيبَ جَمَّةً

وأعجبُها أن لا يشيب وليدُها

أرى الناس مخسوفاً بهمْ غير أنهم

على الأرض لم يقلبْ عليهم صعيدُها

وما الخسفُ أن تَلْقى أسافلُ بلدةٍ

أعالِيَهَا بل أن يَسُودَ عبيدُها

غدا النُّكْر بين الناس والربُّ واحد

كما كان والأحياء شتى عُبودُها

فيا ليتها من أمة صاح صائحٌ

بها صيحة فاسْتلحقَتْها ثمودُها

عَذيري من الدنيا تخيبُ سُعَاتُها

ويحظى بمنفوس الأحاظي قُعودُها

نظرتُ فما تنفك للدهر وطأة

شديدٌ على خَدِّ الكريم وَميدُها

فأما أيَاديه على كل حارضٍ

لئيمْ فتَتْرى لا يُمَنُّ مَزيدُها

أرى كل نعمى ذاتَ رَنْقٍ يَشوبها

سوى نعمة الخَلّال قلَّ حسودُها

على أنه بادي العبُوس كأنه

حديثة ثُكْلٍ قد توالت فُقودُها

وما ذاك إلا أن نفساً لئيمة

عليها من النعماء ثِقْلٌ يؤُودها

أمفترشَ النعمى التي لست كُفأها

وأكفاؤها هلْكى نيامٌ جُدُودُها

أتصبحُ موفوراً سليماً وهذه

قُرومُ بني العباس تخطِرُ صِيدُها

سأزهدُ في الدنيا الدنية كاسمها

فلم يبق أيْمُ اللّه إلا زهيدُها

وأنْصِبُ للأيام فيك عداوة

ولِم لا أعاديها وأنت سعيدُها

إذا ذل في الدنيا الأعزةُ واكتستْ

أذلَّتُها عزَّاً وسادَ مَسودُها

هناك فلا جادت سماء بِصَوْبها

ولا أمْرَعَتْ أرض ولا اخضرَّ عودُها

لعمري لقد نبهت ما اسْطَعْتُ هاشماً

لكشف المخازي لو يهبّ رقَودُها

معلومات عن ابن الرومي

ابن الرومي

ابن الرومي

علي ابن العباس بن جريج، أو جورجيس، الرومي، أبو الحسن. شاعر كبير، من طبقة بشار والمتنبي. روميّ الأصل، كان جده من موالي بني العباس. ولد ونشأ ببغداد، ومات فيها مسموماً، قيل:..

المزيد عن ابن الرومي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ابن الرومي صنفها القارئ على أنها قصيدة ذم ونوعها عموديه من بحر الطويل

×

حرف الشاعر

تصنيفات الدول

الجنس