الديوان » العصر العباسي » البحتري »

علي بني الفياض يوم نواله

عدد الأبيات : 8

طباعة مفضلتي

عَلِيُّ بَني الفَيّاضِ يَومَ نَوالِهِ

أَخو الغَيثِ في إِغزارِهِ وَاحتِفالِهِ

إِذا ما بَلَوناهُ حَمِدنا وَإِنَّما

يَبينُ غَناءُ السَيفِ عِندَ استِلالِهِ

وَزَنّا بِهِ أَخطارَ قَومٍ فَخَفَّضَت

مَواقِعُ مِنهُم عَن تَرَفُّعِ حالِهِ

جَليلٌ عَنِ الحاجاتِ يَنحونَ نَحوَهُ

فَيَعلَقنَ حَبلاً مُحصَداً مِن حِبالِهِ

فَلَيسَ بِمَحطوطٍ إِلى دونِ حاجَةٍ

إِذا هُوَ لَم يَغضُض لَها مِن جَلالِهِ

مَتى ما أَعِد نَفسي عَلَيهِ رَغيبَةً

أَكُن آمِناً مِن لِيِّهِ وَاِعتِلالِهِ

وَلَمّا اِلتَمَستُ جاهَهُ جاءَ تالِياً

لِمُستَسلِفٍ مِن سَبقِ مَوهوبِ مالِهِ

وَلَستُ خَليقاً لِاِنتِفاعٍ تَرومُهُ

بِقَولِ اِمرِئٍ لَم يَنتَفِع بِفِعالِهِ

معلومات عن البحتري

البحتري

البحتري

الوليد بن عبيد بن يحيى الطائي, أبو عبادة البحتري شاعر كبير، يقال لشعره (سلاسل الذهب). وهو أحد الثلاثة الذين كانوا أشعر أبناء عصرهم: المتنبي، وأبو تمام، والبحتري. قيل لأبي العلاء..

المزيد عن البحتري