الديوان » العصر الجاهلي » الأفوة الأودي »

أيها الساعي على آثارنا

أَيُّها الساعي عَلى آثارِنا

نَحنُ مَن لَستَ بِسَعّاءٍ مَعَه

نَحنُ أَودٌ حينَ تَصطَكُّ القَنا

وَالعَوالي لِلعَوالي مُشرَعَه

يَومَ تُبدي البيضُ عَن لَمعِ البُرى

وَلِأَهلِ الدارِ فيها صَعصَعَه

ثُمَّ فينا لِلقِرى نارٌ يُرى

عِندَها لِلضَيفِ رُحبٌ وَسِعَه

معلومات عن الأفوة الأودي

الأفوة الأودي

الأفوة الأودي

صلاءة بن عمرو بن مالك، من بني أود من مذحج. شاعر يماني جاهلي يكنى أبا ربيعة، قالوا: لقب بالأفوه لأنه كان غليظ الشفتين، ظاهر الأسنان، كان سيد قومه وقائدهم في..

المزيد عن الأفوة الأودي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة الأفوة الأودي صنفها القارئ على أنها قصيدة ونوعها من بحر الرمل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس