الديوان » العصر الجاهلي » الأفوة الأودي »

أبي فارسُ الصرماء عمرُو بنُ مالكٍ

أَبي فارِسُ الصَرماءِ عَمرُو بنُ مالِكٍ

غَداةَ الوَغى إِذ مالَ بِالجَدَّ عاثِرُ

غَداةَ أَقامَ الناسُ في حَجرَتَيهِم

ضِراباً كَما ذيدَ الخِماسُ البَواكرُ

بِضَربٍ يُطيرُ الهامَ عَن سَكِناتِهِ

وَإِصرادِ طَعنٍ وَالقَنا مُتَشاجِرُ

فَما غَمَرَتهُ الحَربُ إذ شَمَّرَت لَهُ

وَلا خارَ إِذ جُرَّت عَلَيهِ الجَرائِرُ

وَقَومي إِذا كَحلٌ عَلى الناسِ صَرَّحَت

وَلاذَ بِأَذراءِ البُيوتِ الأَباعِرُ

وَكانَ اِتِّياماً كُلُّ حَرفٍ غَزيرَةٍ

أَهانوا لَها الأَموالَ وَالعِرضُ وافِرُ

هُمُ صَبَّحوا أَهلَ الطِفافِ وَسِربَةٍ

بِشُعثٍ عَلَيها المُصلِتونَ المَغاوِرُ

كَأَنَّ الجِيادَ الشُعثَ تَحتَ رِحالِهِم

سَمامٌ دَعاها لِلمَزاحِفِ ناجِرُ

معلومات عن الأفوة الأودي

الأفوة الأودي

الأفوة الأودي

صلاءة بن عمرو بن مالك، من بني أود من مذحج. شاعر يماني جاهلي يكنى أبا ربيعة، قالوا: لقب بالأفوه لأنه كان غليظ الشفتين، ظاهر الأسنان، كان سيد قومه وقائدهم في..

المزيد عن الأفوة الأودي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة الأفوة الأودي صنفها القارئ على أنها قصيدة ونوعها من بحر الطويل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس