الديوان » العصر الجاهلي » الأفوة الأودي »

سق دمنتين لم نجد لهُما أهلا

سَقَ دِمنَتَينِ لَم نَجِد لَهُما أَهلا

بِحَقلٍ لَكُم يا عِزَّ قَد رابَني حَقلا

نُقاتِلُ أَقواماً فَنَسبي نِساءَهُم

وَلَم يَرَ ذو عِزٍّ لِنِسوَتِنا حِجلا

نَقودُ وَنَأبى أَن نُقادَ وَلا نَرى

لِقَومٍ عَلَينا في مَكارِمِهِم فَضلا

وَإِنّا بِطاءُ المَشيِ عِند نِسائِنا

كَما قَيَّدتَ بِالصَيفِ نَجدِيَّةٌ بُزلا

نَظَلُّ غَيارى عِندَ كُلِّ سَتيرَةٍ

نُقَلِّبُ جيداً واضِحاً وَشَوىً عَبلا

أَلا أَبلِغا عَنّي يَزيدَ بنَ عامِرِ

بِأَنّا أُناسٌ لا نُضيعُ لنا ذَحلا

وَإِنّا لَنُعطي المالَ دونَ دِمائِنا

وَنَأبى فَما نُستامُ دونَ دَمٍ عَقلا

معلومات عن الأفوة الأودي

الأفوة الأودي

الأفوة الأودي

صلاءة بن عمرو بن مالك، من بني أود من مذحج. شاعر يماني جاهلي يكنى أبا ربيعة، قالوا: لقب بالأفوه لأنه كان غليظ الشفتين، ظاهر الأسنان، كان سيد قومه وقائدهم في..

المزيد عن الأفوة الأودي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة الأفوة الأودي صنفها القارئ على أنها قصيدة ونوعها من بحر الطويل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس