الديوان » العصر العباسي » ابن الرومي »

تجلد عمرو للهجاء تجملا

عدد الأبيات : 8

طباعة مفضلتي

تجلَّدَ عمرٌو للهجاء تجمُّلاً

وما زلتُ أرعى حرمةَ المتجملِ

فأقسمتُ لا أهجوه ما عشتُ بعدها

وقد تُسفر الحسناءُ للمتأملِ

ومن عادتي تكذيبُ ظنّ مُحاذري

كما عادتي تصديقُ ظن المؤملِ

فقولا لعمروٍ أنت حرٌّ سِيابُه

لشيمةِ حرٍّ محسنِ الحلم مجْمِلِ

فإنْ هو لم يحفلْ بنقمي ونعمتي

فعندي له عَوْدُ المتمِّ المكمّلِ

هجاءٌ إذا ما استافه قبلَ ذَوْقِهِ

رأى فيه شوباً من ذعافِ المُثمَّلِ

ولست أُراه لا يبالي وإن بدا

تضرُّمُه في ظَاهرٍ متعمِّلِ

رأيت بعينيه الكذوبينِ ما يرى

متى حلتُ كيّاتِي له لم يُمَلمِلِ

معلومات عن ابن الرومي

ابن الرومي

ابن الرومي

علي ابن العباس بن جريج، أو جورجيس، الرومي، أبو الحسن. شاعر كبير، من طبقة بشار والمتنبي. روميّ الأصل، كان جده من موالي بني العباس. ولد ونشأ ببغداد، ومات فيها مسموماً، قيل:..

المزيد عن ابن الرومي

تصنيفات القصيدة