الديوان » العصر العباسي » ابن داود الظاهري »

لئن كان الرقيب بلاء قوم

عدد الأبيات : 3

طباعة مفضلتي

لئن كان الرقيب بلاء قومٍ

فما عندي أجل من الرقيب

حجاب الألف أيسر من نواه

وهجر الخل خير للأديب

ولا وأبيك ما عاينت شيئاً

أشد من الفرق على القلوب

معلومات عن ابن داود الظاهري

ابن داود الظاهري

ابن داود الظاهري

محمد بن داود بن علي بن خلف الظاهري، أبو بكر. أديب، مناظر، شاعر، قال الصفدي: الإمام ابن الإمام، من أذكياء العالم. أصله من أصبهان ولد وعاش ببغداد، وتوفي بها مقتولاً...

المزيد عن ابن داود الظاهري

تصنيفات القصيدة