الديوان » العصر العباسي » ابن هانئ الأندلسي » وشامخ العرنين جاثليق

عدد الابيات : 22

طباعة

وشامِخِ العِرْنِينِ جاثلِيقِ

مُرَوَّعٍ بمِثلِنَا مَطروقِ

باتَ بلَيْلِ الكالىءِ الفَرُوقِ

في أُخْرَيَاتِ الأُطُمِ السَّحوق

نبّهْتُهُ فهَبَّ كالفَنِيقِ

يسحَبُ ذيلَ الأصْيَدِ البِطريق

إلى دِنَانٍ صافِناتِ السُّوقِ

فَاسْتَلّهَا بمِبْزَلٍ رَقيق

مثلِ لسَانِ الحَيّةِ الدَّقِيقِ

كأنّهُ من صِبغَةِ العَقيق

مُضَمَّخُ الكَفَّينِ بالخَلُوقِ

فزَفَّ لاهوتِيّةَ الشُّرُوق

لم يُبْقِ منها الدَّنُّ للرّاوُوقِ

إلاّ كِياناً ليسَ بالحقيق

مثلَ يقينِ المُلحِدِ الزِّنْدِيقِ

كَأنّهُ حُشاشَةُ المَشُوق

قد رِيعَ بعدَ الهَجْرِ بالتّفْريقِ

وقامَ مثلَ الغُصُنِ المَمْشُوق

أشْبَهُ شيءٍ قَدَحاً بريقِ

يَسْعى بجَيْبٍ في الهوى مشقوق

يَحُثُّهَا بدَلّهِ المَومُوقِ

أرَقَّ من أديمهِ الرّقيق

وباتَ سُلطَاناً عَلى الرّحيقِ

يُسلِّطُ الماءَ على الحَريق

ويَغْرِسُ اللّؤلُؤ في العَقيقِ

كأنّ دُرَّ ثَغْرِهِ الأنِيقِ

أُلّفَ مِنْ حَبابِهَا الفَريقِ

أو زَلّ عن فيهِ إلى الإبريق

ما زلتُ أُسقَى غيرَ مستفيقِ

حتى رأيْتُ النّجْمَ كالغَريق

والصُّبْحُ في سِرْبَالِهِ الفتيقِ

يرمي الدُّجى بلَحْظِ سَوذنيق

هذا ومَا يَسبِقُ سَهْمي فُوقي

في ساعةِ الفَوْتِ ولا اللُّحوق

ما نَفْعُ رأيٍ ليسَ بالوَثيقِ

أو خيرُ عَقْلٍ ليس بالرّشيق

ولستُ أرضى بالأخِ المذوقِ

ولا اللّسانِ العَذْبِ ذي التزويق

وقد أذِلُّ للأخِ الشّفِيقِ

كذِلّةِ العاشِقِ للمعشوق

لا تَجْزِيَنَّ البِرّ بالعُقُوقِ

واغْنَ عنِ العَدُوِّ بالصّديقِ

وواصلِ الصَّبوحَ بالغَبوقِ

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن ابن هانئ الأندلسي

avatar

ابن هانئ الأندلسي حساب موثق

العصر العباسي

poet-ibn-Hani-Andalusia@

119

قصيدة

2

الاقتباسات

308

متابعين

محمد بن هانئ بن محمد بن سعدون الأزدي الأندلسي، أبو القاسم، يتصل نسبه بالمهلب بن أبي صفرة. أشعر المغاربة على الإطلاق. وهو عندهم كالمتنبي عند أهل المشرق. وكانا متعاصرين. ولد ...

المزيد عن ابن هانئ الأندلسي

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة