الديوان » العصر العباسي » الصنوبري » قد كان طوع الهوى فكيف عصا

عدد الابيات : 15

طباعة

قد كان طوعَ الهوى فكيف عصا

ومستقيماً فما له نَكَصَا

أَعْجِبْ به خاتلاً ألانَ لك ال

مِقْوَدَ حتّى إذا اشتهى قمَصَا

فكيف منْ قَيْدِ حِفْظك الموثَقِ انف

كَّ ومن ضيقِ سجنه خَلَصا

أَفارقَ الفخَّ والحبائلَ وال

أشراكَ قَسْراً أم كسر القفصا

لا شَبَكُ الودِّ ردَّ منه ولا

دِبْقُ التصافي إِذ مرَّ مُمَّلِصَا

يا مَنْ إِذا ما حصى العلا حُسِبَتْ

أَلفيتَه أكثرَ الأنامِ حصى

ما زلتَ منْ أقنصِ البرية لل

وحشِ فأنْسِيتَ بعديَ القَنَصا

لغرَّك الظبيُ فاغتررتَ به

حتى إذا فرصةً رأى افترصا

كان إِذا ما صَحَحْتَ في حبّه اعت

لَّ وإن زدتَ صبوةً نَقَصا

وإِن تسربلتَ فيه قُمْصَ أَسىً

تَسَرْبَلَ الصبرَ قَلْبُهُ قُمُصَا

فالبسْ عزاءً واصدقْ فؤادَك في

سلوةِ مَنْ إِنْ صَدَقْتَهُ اخْتَرصا

واغلُ إذا ما غلا عليك ولا

تَرْخُصْ له في الهوى وإن رَخُصا

فقصّةُ الحبِّ إن عَدلْتَ بها

عن سَنَنِ الحزم أَصْبَحَتْ قِصصا

غيرُك منْ إِن تَخَفْ عليه أبا

إِسحقَ مكروهَ حِرْصِهِ حَرَصا

وَمَنْ إِذا ما الهوى أطافَ به

تَقَسَّمَتْهُ أَيدي الهوى حِصَصَا

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن الصنوبري

avatar

الصنوبري حساب موثق

العصر العباسي

poet-alsanubri@

693

قصيدة

1

الاقتباسات

8

متابعين

أحمد بن محمد بن الحسن بن مرار الضبي الحلبي الأنطاكي، أبو بكر، المعروف بالصنوبري. شاعر اقتصر أكثر شعره على وصف الرياض والأزهار. وكان ممن يحضر مجالس سيف الدولة. تنقل بين ...

المزيد عن الصنوبري

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة