الديوان » العصر العباسي » الصنوبري »

يا فراشا من المدر

عدد الأبيات : 20

طباعة مفضلتي

يا فراشاً من المَدَرْ

ووساداً من الحَجَرْ

جَوْفَ بيتٍ كَتَولَجِ الظَّ

بيِ في الضيقِ والقِصَر

مظلمِ اللونِ لا تُرى

فيه شمسٌ ولا قمر

ليسَ يدري المقيمُ في

ه بريحٍ ولا مَطَر

يا بني الموتِ إن لل

حيِّ في الموتِ مُعْتَبَر

فكأَنّي بكمْ وقد

بعتمُ الدورَ بالحُفَر

وَابْنتا وأعزَّ مَنْ

ساءَ دهري به وَسَرّ

ما أراد القضاءُ من

شُؤْمِ جدِّي أو القدر

كيف لم ينفعِ التوقِّ

ي ولم ينفعِ الحذر

يا ابنتي أين غبتِ عن

رمضانٍ وقد حضر

فلقد كنتِ أُنسنا

في عشاياهُ والبكر

ولقد كنتِ بعتِ نَوْ

مَ لياليه بالسَّهَر

واعتكافٍ على الدعا

ء أو الدرسِ للسُّوَرْ

يا أبي ليس عند من

مات علمٌ ولا خبر

لا هِلالُ الصباحِ يُر

عى ولا الفطرُ ينتظر

لا فطورٌ ولا سحو

رٌ لنا إن دنا السَّحَر

لا ولا أهْبَةٌ لعي

دٍ حلا العيد أو أمَرّ

دَرَسَتْ يا أبي المحا

سنُ وانمَحَّتِ الصور

نحن في عالمٍ طوى

صَرْفُهُ البدوَ والحَضَر

في ثرىً لا يُحَسُّ في

ه بمن زارَ أو هَجَر

معلومات عن الصنوبري

الصنوبري

الصنوبري

أحمد بن محمد بن الحسن بن مرار الضبي الحلبي الأنطاكي، أبو بكر، المعروف بالصنوبري. شاعر اقتصر أكثر شعره على وصف الرياض والأزهار. وكان ممن يحضر مجالس سيف الدولة. تنقل بين..

المزيد عن الصنوبري