الديوان » العصر العثماني » العُشاري »

جاء بالحق صاحب المعراج

عدد الأبيات : 10

طباعة مفضلتي

جاءَ بِالحَق صاحب المعراج

فَهَدانا بِنوره الوَهاج

جَمع الحسن وَالبَسالة فيه

فَهوَ بَدر الوَرى وَلَيث الهياج

جَنة زينت بعلم وَحلم

وَوَقار وَعصمة وَابتهاج

جلب الرُشد للأنام فَأَضحى

لِظَلام القُلوب أَبهى سِراج

جَعَلَ اللَه مَهبط السر فيه

فَحَماه عَن خطة الإِخراج

جهل الناس قَدره كَيف يَدري

أكمه القلب درة في زُجاج

جمل الفَضل فَصلت في علاه

فَتَولى بَيانها كُل ناج

جزم القَلب أنه في المَعالي

دُرة قَد تَلألَأت فَوقَ تاج

جانب الغمض في ظَلام اللَيالي

فَهوَ كَالبَدر في ظَلام الدَياجي

جاهه يُرتَجى لِكُل عَظيم

وَأَنا في العِباد أَول راج

معلومات عن العُشاري

العُشاري

العُشاري

حسين بن عليّ بن حسن بن محمد العشاري. فقيه أصولي، له شعر. من أهل بغداد. نسبته إلى العشارة (بلدة على الخابور) ولد وتعلم في بغداد. وغلب عليه الفقه حتى كان..

المزيد عن العُشاري

تصنيفات القصيدة