الديوان » العصر العثماني » العُشاري »

أي صوت سمعته من بعيد

عدد الأبيات : 12

طباعة مفضلتي

أي صَوت سَمعتهُ مِن بَعيد

تَتَغنى بِهِ جِهات الوُجود

قامَ في منبر القُلوب خَطيباً

فَسَرى نَشر سره في الجُلود

جَدد العَهد بِالسُرور فَأَضحى

يَتَجلى بِكُل سَعد جَديد

هِيَ بُشرى لِوالد ذي فَخار

بشرته بِنجله المَولود

كَوكَب لاحَ في سَماء كَمال

دُرة عَلقت بِعقد فَريد

مُستهلاً أَتى فَكانَ هِلالاً

قَد رَأَينا كَماله يَوم عيد

غَير بدع إِذا سَما وَهوَ طفل

فَهوَ مِن عُنصر الكِرام الصيد

كُل يَوم فخارهم في سمو

لِلمَعالي وَمَجدهم في صعود

فَهنيئاً لَكَ البشارة عَبد اللَه

بِالقادم الكَريم المَجيد

أَيد اللَه عمره وَرَعاه

وَحَباه بحلة التَأييد

لَم يَزَل سَيداً حَليماً رَشيداً

فَهوَ جُزء مِن الحَليم الرَشيد

بَدر سَعد لأَجل ذا أَرخوه

قَمر مُشرق بِنوء سَعيد

معلومات عن العُشاري

العُشاري

العُشاري

حسين بن عليّ بن حسن بن محمد العشاري. فقيه أصولي، له شعر. من أهل بغداد. نسبته إلى العشارة (بلدة على الخابور) ولد وتعلم في بغداد. وغلب عليه الفقه حتى كان..

المزيد عن العُشاري

تصنيفات القصيدة