الديوان » العصر الجاهلي » عمرو بن قميئة »

نأتك أمامة إلا سؤالا

عدد الأبيات : 28

طباعة مفضلتي

نَأَتكَ أُمامَةُ إِلّا سُؤالاً

وَإِلّا خَيالاً يُوافي خَيالا

يُوافي مَع اللَيلِ ميعادُها

وَيَأبى مَعَ الصُبحِ إِلّا زِيالا

فَذَلِكَ تَبذُلُ مِن وُدِّها

وَلَو شَهِدَت لَم تُواتِ النَوالا

وَقَد ريعَ قَلبي إِذ أَعلَنوا

وَقيلَ أَجَدَّ الخَليطُ اِحتِمالا

وَحَثَّ بِها الحادِيانِ النَجاءَ

مَعَ الصُبحِ لَمّا اِستَشاروا الجِمالا

بَوازِلَ تُحدى بِأَحداجِها

وَيُحذَينَ بَعدَ نِعالٍ نِعالا

فَلَمّا نَأَوا سَبَقَت عَبرَتي

وَأَذرَت لَها بَعدَ سَجلٍ سِجالا

تَراها إِذا اِحتَثَّها الحادِيا

نِ بِالخَبتِ يُرقِلنَ سَيراً عِجالا

فَبِالظِلِّ بُدِّلنَ بَعدَ الهَجيرِ

وَبَعدَ الحِجالِ أَلِفنَ الرِحالا

وَفيهِنَّ خَولَةُ زَينُ النِسا

ءِ زادَت عَلى الناسِ طُرّاً جَمالا

لَها عَينُ حَوراءَ في رَوضَةٍ

وَتَقرو مَعَ النَبتِ أَرطىً طِوالا

وَتُجري السِواكَ عَلى بارِدٍ

يُخالُ السَيالَ وَلَيسَ السَيالا

كَأَنَّ المُدامَ بُعَيدَ المَنامِ

عَلَيها وَتَسقيكَ عَذباً زُلالا

كَأَنَّ الذَوائِبَ في فَرعِها

حِبالٌ تُوَصِّلُ فيها حِبالا

وَوَجهٌ يَحارُ لَهُ الناظِرونَ

يَخالونَهُم قَد أَهَلّوا هِلالا

إِلى كَفَلٍ مِثلِ دِعصِ النَقا

وَكَفٍّ تُقَلِّبُ بيضاً طِفالا

فَبانَت وَما نِلتُ مِن وُدِّها

قِبالاً وَلا ما يُساوي قِبالا

وَكَيفَ تَبُتّينَ حَبلَ الصَفا

ءِ مِن ماجِدٍ لا يُريدُ اِعتِزالا

أَرادَ النَوالَ فَمَنَّيتِهِ

وَأَضحى الَّذي قُلتِ فيهِ ضَلالا

فَتىً يَبتَني المَجدَ مِثلُ الحُسا

مِ أَخلَصَهُ القَينُ يَوماً صِقالاً

يَقودُ الكُماةَ لِيَلقى الكُماةَ

يُنازِلُ ما إِن أَرادوا النِزالا

يُشَبِّهُ فُرسانَهُم في اللِقاءِ

إِذا ما رَحى المَوتِ دارَت حِيالا

وَتَمشي رِجالاً إِلى الدارِعينَ

كَأَعناقِ خَورٍ تُزجّي فِصالا

وَتَكسو القَواطِعَ هامَ الرِجا

لِ وَتَحمي الفَوارِسُ مِنّا الرِجالا

وَيَأبى لِيَ الضَيمَ ما قَد مَضى

وَعِندَ الخِصامِ فَنَعلو جِدالا

بِقَولٍ يَذَلُّ لَهُ الرائِضو

نَ وَيَفضُلُهُم إِن أَرادوا فِضالا

وَهاجِرَةٍ كَأُوارِ الجَحي

مِ قَطَعتُ إِذا الجُندُبُ الجَونُ قالا

وَلَيلٍ تَعَسَّفتُ دَيجورَهُ

يَخافُ بِهِ المُدلِجونَ الخَبالا

معلومات عن عمرو بن قميئة

عمرو بن قميئة

عمرو بن قميئة

عمرو بن قميئة بن ذريح بن سعد بن مالك الثعلبي البكري الوائلي النزاري. شاعر جاهلي مقدم. نشأ يتيماً، وأقام في الحيرة مدة، وصحب حجراً (أبا امرئ القيس الشاعر) وخرج معه..

المزيد عن عمرو بن قميئة