الديوان » العراق » إبراهيم الطباطبائي »

رشيتك يا دهر لو كنت ترشا

عدد الأبيات : 24

طباعة مفضلتي

رشيتك يا دهر لو كنت تُرشا

واخشاك والدهر يرجى ويخشى

طرحت الحبائل مبثوثة

على الأرض تسعى افاعي رقشا

رواعش تهتز مثل الصلال

تعضُّ عضاضا وتنهش نهشا

يناقش مني نحاس الزمان

فرنداً ترقرق في السيف نقشا

فمالي اكتِّم سرَّ الزمان

وكم قد اباح بسري وافشي

تعبت اماشي زماني ومن

يماشي الزمان اذا اعوجَّ ممشى

فما قيل قد شاد حتى أماد

فكم ثلَّ عرشا واثَّل عرشا

فيحسن طوراً وطورا يسيء

ولم يأت بالنصح الا وغشَّا

يقطِّب وجهاً اذا المرء هشَّ

وان قطَّب المرء هش وبشا

اذا ضنَّ ضنّ سجال القطار

وان جاد جاد رذاذا ورشا

اسرّح فيه اللحاظ الصحاح

فترجع مرضى دوامع عُمشا

وما زال ازلمه اذرمى

فتى الحزم من كان يخشى ويغشى

تشوش وشيُ طراز العلى

بفقديَ ذاك الطراز الموشى

فقدتك فقد الشمال اليمين

بسطاً وقبضا وفتكا وبطشا

فقدتك فقد امرئ كفه

وقد يفقد المرء كفيه دهشا

فقدتك فقد الفتى عينه ال

طموحة لمحاً ولحظا ورمشا

فما دنَّست عرضك المخزيات

ولا ضمَّ برد علائك فحشا

وفي الناس من ان تفتِّش حشاه

جرابٌ به الريح والبويحشى

تبصّر فدهرك غير البصير

فلاتكُ انت مع الدهر اعشى

هو الموت يدرك حتى العقاب

ولو قد بنت في ذرى الجو عشا

فلم يبقِ انساً ولا جنة

ولم يبقِ طيراً ولم يبق وحشا

ولا من اذا انصاع ينحو الكفاح

يناطح كبش الكتيبة كبشا

سقته من الغر غر السحاب

سحابة لطف على القبر تنشى

وروّى ثراه ملث الرباب

بشوء بوب مزن يصون اجشَّا

معلومات عن إبراهيم الطباطبائي

إبراهيم الطباطبائي

إبراهيم الطباطبائي

إبراهيم بن حسين بن رضا الطباطبائي، من آل بحر العلوم. شاعر عراقي، مولده ووفاته بالنجف. كان أبيّ النفس، لم يتكسب بشعره ولم يمدح أحد لطلب بره. له (ديوان شعر -..

المزيد عن إبراهيم الطباطبائي