الديوان » العصر المملوكي » ابن منير الطرابلسي » أبدا تنكب عن ضلال سادرا

عدد الابيات : 18

طباعة

أَبداً تُنَكِّبُ عَن ضَلالٍ سادراً

بِثُقوبِ زِنْدِكَ أَو تَدُلّ على هُدَى

سُدْتَ الكُهُولَ مِنَ الملوكِ مُراهِقاً

وشَأَوْتَ شِيبَهُم البوازِلَ أَمردا

إِنْ شيَّدوا صَرْحاً أَنافَ مَناره

أَو أسجدوا لِلكَأسِ جَدَّد مَسْجِدا

وَإِذا اسْتَهَزَّتهم قلائدُ مَعْبَدٍ

هَزَّتْهُ مَوعِظَةٌ فعرفَ مَعبدا

قَسَماً لِشامِ الشامِ مِنك مهنَّدٌ

أَرضاهُ مَشهوراً وَراعَ مُقلّدا

وَتَمَسَّك الإِسلام مِنكِ بعُرْوَةٍ

اللَّهُ أبْرَمَ حَبْلَها فَاِستَصَحدا

أَشفى فَكنت شِفاءَه مِن حادِثٍ

غاداهُ عارِضُهُ مُرَدَّى بِالرَّدا

كُنتَ الصَّباحَ لِلَيلِهِ لَمّا دَجا

والغَوْث كَفَّ لظاهُ حينَ توقَّدا

اللَّه يَومَ أَطلعتك بهِ النَّوَى

يَجتابُ مِن مُهَجِ الأَصافِر مجسّدا

نَشوانَ غنَّتْكَ الظُّبَى مَفلولَة

وَأَمالَ عِطْفَيْك الوشيح مقصّدا

في مَعرَكٍ ما قامَ بَأْسُكَ دونَهُ

إِلّا أَقامَ المُشركينَ وَأَقْعَدا

ولَكَمْ مكرّ قمتَ فيهِ معلّماً

أَرضى إِلهَكَ وَالمَسيحَ وَأَحمَدا

يَومَ العُرَيمَةِ وَالحَطيمِ وَحارِم

وَشِعابِ باسوطا وَهاب وَصَرْخدا

لا يَعدم الإِشراك حَدَّك إِنَّهُ

ما سَلّ فيهم حاكِماً إِلّا اِعتَدى

أَهمَدتهم مِن بَعدِ ما مَلأوا الملا

رجلاً فَهل كانَت سُيوفُكَ مرقدا

طَلَعتْ نُجومُ الحَقِّ مِن آفاقِها

وَأَعادها كَرُّ العصورِ كَما بَدا

وَهَوى الصَّليبُ وحِزْبُهُ وَتَبخترَ الْ

إسْلامُ مِن بَعدِ التساقف أَغيَدا

سَبَقَ المُجَلّي للخُطَى فرفعه

نَسَق بِثمّ وَقد رُفعتْ بِالاِبتِدا

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن ابن منير الطرابلسي

avatar

ابن منير الطرابلسي حساب موثق

العصر المملوكي

poet-Ibn-Munir-Trabelsi@

125

قصيدة

1

متابعين

أحمد بن منير بن أحمد، أبو الحسين مهذب الدين. شاعر مشهور من أهل طرابلس الشام. ولد بها، وسكن دمشق، ومدح السلطان الملك العادل (محمود بن زنكي) بأبلغ قصائده. وكان هجّاءاً ...

المزيد عن ابن منير الطرابلسي

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة