الديوان » العصر المملوكي » ابن منير الطرابلسي » أهتوف بان في سرار الوادي

عدد الابيات : 16

طباعة

أَهَتُوفٌ بانَ في سرارِ الوادي

هل كنتَ من بَيْنٍ على ميعادِ

أَمْ قدْ شَجَاكَ على قضيبكَ أنّني

لِنَوَى قضيبِ البانةِ المَيَّادِ

وأراك يا غُصْنَ الأراكِ مُرَنَّحاً

أَلِزَمّ عِيرٍ أَمْ تَرَنُّحِ حَادِ

ما كُنتٌ أَحسبَ أَنّ طارقةَ النَّوى

شَحَذَتْ أَسِنَّتَها لغير فؤادي

يا صاحِ يا صاحي الفُؤادِ أَنِخ ولو

رجع الصَّدَى لِتَبُلَّ غلَّةَ صادِ

وَاِحْبِسْ فإنَّ وراءَ هاتيكَ الرُّبَى

أَربي وفي ذاك المُرادِ مُرادي

فَلَعَلَّ أنفاسَ الحِمَى يَبْرُدْنَ من

نَفَسٍ تَضَوَّع مربَعَ الأذوادِ

شِمْ بَرْقَ عانَةَ عن جُفُوني إنَّها

حُجِبَتْ بسُحبٍ لِلدموعِ ورادِ

دارٌ يُعطِّر ذيْلَ خاطِرِها بها

مِن طيبِ أَجسادٍ بِها وجسادِ

يَسْفِرْنَ عن سُحُبٍ سوافرَ عن سناً

مثلَ الأَهِلَّةِ في فروعِ صِعادِ

أَمَعاهدَ الأحبابِ هل عهْدُ الهوى

عادٍ بقصر يدي الزمانِ العادي

كعُقُودِ مجد أبي الرَّجاءِ تَبَسَّمَتْ

عنها رياضُ قصائدِ القُصَّادِ

عَضْبٌ يَرُوقُكَ أو يَرُوعكَ مرهف ال

حَدَّيْنِ بين الوعْدِ والإيعادِ

وحباً تظلُّ حياضُهُ ورِياضُهُ

شَرْقَى من الوُرَّادِ والرُّوّادِ

سَمْحٌ إذا ضَنَّ الصَّبِيرُ بقطرِه

هادٍ إذا سدرُ البصيرِ الهادي

يقظان يُسْهِرُ عينَهُ حبُّ العُلَى

وَمِنَ المُحَال هَوىً بغير سُهَادِ

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن ابن منير الطرابلسي

avatar

ابن منير الطرابلسي حساب موثق

العصر المملوكي

poet-Ibn-Munir-Trabelsi@

125

قصيدة

1

متابعين

أحمد بن منير بن أحمد، أبو الحسين مهذب الدين. شاعر مشهور من أهل طرابلس الشام. ولد بها، وسكن دمشق، ومدح السلطان الملك العادل (محمود بن زنكي) بأبلغ قصائده. وكان هجّاءاً ...

المزيد عن ابن منير الطرابلسي

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة