الديوان » مصر » أحمد شوقي »

قد سمع الثعلب أهل القرى

قَد سَمِعَ الثَعلَبُ أَهلَ القُرى

يَدعونَ مُحتالاً بِيا ثَعلَبُ

فَقالَ حَقّاً هَذِهِ غايَةٌ

في الفَخرِ لا تُؤتى وَلا تُطلَبُ

مَن في النُهى مِثلِيَ حَتّى الوَرى

أَصبَحتُ فيهِم مَثَلاً يُضرَبُ

ما ضَرَّ لَو وافَيتُهُم زائِراً

أُريهُمُ فَوقَ الَّذي اِستَغرَبوا

لَعَلَّهُم يُحيونَ لي زينَةً

يَحضُرُها الديكُ أَوِ الأَرنَبُ

وَقَصَدَ القَومَ وَحَيّاهُمُ

وَقامَ فيما بَينَهُم يَخطُبُ

فَأُخِذَ الزائِرُ مِن أُذنِهِ

وَأُعطِيَ الكَلبَ بِهِ يَلعَبُ

فَلا تَثِق يَوماً بِذي حيلَةٍ

إِذ رُبَّما يَنخَدِعُ الثَعلَبُ

معلومات عن أحمد شوقي

أحمد شوقي

أحمد شوقي

أحمد بن علي بن أحمد شوقي. أشهر شعراء العصر الأخير، يلقب بأمير الشعراء، مولده ووفاته بالقاهرة، كتب عن نفسه: (سمعت أبي يردّ أصلنا إلى الأكراد فالعرب) نشأ في ظل البيت..

المزيد عن أحمد شوقي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة أحمد شوقي صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر السريع


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس