عدد الابيات : 57

طباعة

يامن إليه بعزه اتشفع

وبذلتي أعنو إليه وأخضع

يا منقذ الغرقى ويامن عبده

يدعوه في ظلم الخطوب فيسمع

يا كاشف الكرب التي إن عجزت

ضراؤها فإليه فيها يرجع

يا صاحب اللطف الخفي فلا ترى

أقداره والخير فيما يصنع

يا فارج الكرب العظام ورافع النوب

بسواء ليست تدفع

يا عدتي في شدتي يا نجدتي

في وحدتي فلغيره لا أضرع

يا منقذي من هول ما هو واقع

فلغير فضل نداه لا أتوقع

مالي سواك فأنت موضع رغبتي

وشكايتي فيما أخاف وأطمع

أأخاف أو أرجوا سواك وليس في

الأكوان مخلوق يضر وينفع

أنت الغني وكل من في الكون من

مثر فقير نحو فضلك مدفع

ماثم غيرك يا كريم فأغتني

وقنى فلا أرجو ولا أتروع

يا من أناجيه لضر مسني

جزعاً فيكشف ما شكوت ويرفع

يا من أناديه الخير أرتجي

طمعاً فأوقن بالقبول وأقطع

أنت الذي لا باب إلا بابه

أن ضاقت الحيل الفسيحة يقرع

أنت الذي لا حصن إلا حفظه

وسواه وهو القوي متضعضع

أنت الذي لا ناصر لي غيره

إن أجمع الأعداء بي وتجمعوا

يامن عوارفه وإن قكع الورى

في زعمهم معروفهم لا تقطع

يا مؤنسي في وحشتي إذ مؤنسي

ناء ووجه الأرض قفر بلقع

يا صاحبي إذ ليس لي من صاحب

أدهو فيسمع أو أروم فيسرع

هذي يدي تدعوك في غسق الدجى

والخلق إلا من ببابك هجع

أدعوك دعوة مستجير ماله

إلا إليك مدى الزمان تطلع

قطع الوسائل في سواك وحسبه

صلة بها إذ من سواك تقطع

وضع الجبين معفراً إذ ماله

من خجلة العصيان رأس يرفع

مستشفعاً بالمصطفى الهادي الذي

هو في القيامة في العصاة مشفع

خير الورى وأجل مبعوث غدت

بهداه أغلال الضلالة توضع

ظل الإله وسر رحمته التي

هي للشفاعة في البرية تودع

من ليس للعاصين إلا جاهه

في الحشر من فزع القيامة مفزع

فهو الشفيع المرتجى إذ ليس من

أحد هناك بغير إذن يشفع

وله الوسيلة واللواء وكل من

في الحشر جات ما عداه مروع

والحوض يسقي من يشاء به وقد

بلغ الردى من هول ما يتجرع

والكرب قد عم الأنام ولا يرى

مال ولا ولد هنالك ينفع

والخلق كلهم وقد بلغ الظما

والكرب منهم حوله متطلع

يأتي فيسجد ثم يحمد ربه

بتحامد من قبل لم تك تسمع

فيقال سل تعط المنى وأشفع تشفع

في الورى وأرفع فجاهك أرفع

فيقول أمتي الذين هديتهم

بك فاهتدوا فيقال هم لك أجمع

يا خالقي فبحقه كن ليإذا

ضاق الخناق بنا وهال المطلع

واجعله لي يوم القيامة شافعاً

ليكون لي بين الجنان مويضع

فيه إليك توسلي وتوصلي

وعطاك أعظم من خطاي وأوسع

لو لم أثق بالذنب يوضع لم أكن

لأخب في تيه علي منه المضجع

حاشا نداك وقد وثقت بحبله

إني أخاف من الذنوب وأجزع

لا تلجني إلا إليك فكل من

في الأرض إن واصلتني لا يقطع

لا تجعل الأسباب غيرك إنني

أخشى سواك سوى الإله وأخشع

فالروق رزقك والأنام وسائط

فعلام أصبح بينهم أتضرع

آليت لا أملت غيرك منعما

فلينعموا بنوالهم أو يمنعوا

يا مجيب المضطر يا كاشف الضر

رويا جابر المهيض الكسير

لا تكلني إلى سواك فإني

لست أخشى شيئاً وأنت نصيري

أنزلت موضع رغبتي وشكايتي

دون الأنام بمن يضر وينفع

وقطعت أطماعي به عن خلقه

إذ كلهم مثلي يخاف ويطمع

إليك رسول الله أرسلت حاجة

جذبت عناني عن سواك لنيلها

وها قصتي مرفوعة ومطالبي

بما أرتجيه من نداك بذيلها

بجاه النبي المصطفى أتوسل

فمالي سواه في الملمات موئل

ومن ذا الذي أرجو لإدراك بغية

إليها به الورى أتوصل

إذا نابني يرتجى فضل جاهه

فجاه رسول الله أ " لى وأفضل

ومالي وقد كرمت وجهي بتربة

أبدله بالذل أو اتبدل

إذ ذل بالآمال غيري فإنني

لغير رسول الله لا أتذلل

نبي الورى ضاقت بي الحال في الوزرى

وأنت بما أرجوه منك جدير

فسل خالقي تفريج همي فإنه

على فرجي دون الأنام قدير

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن الشهاب محمود بن سلمان

avatar

الشهاب محمود بن سلمان حساب موثق

العصر الايوبي

poet-Shehab-Mahmoud-bin-Salman@

85

قصيدة

0

متابعين

محمود بن سلمان بن فهد بن محمود الحنبلي الحلبي ثم الدمشقي، أبو الثناء شهاب الدين. أديب كبير. استمر في دواوين الإنشاء بالشام ومصر نحو خمسين عاماً. ولد بحلب، وولي الإنشاء ...

المزيد عن الشهاب محمود بن سلمان

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة