الديوان » العصر الايوبي » الشهاب محمود بن سلمان » تذكر بالحمي عهدا برامه

عدد الابيات : 45

طباعة

تذكر بالحمي عهداً برامه

وعيشاً بالمذيب صفا فرامه

ولاح له على عليا زرود

بريق بالعقيق خفى فشامه

فأذكى الذكر مهجته ضراماً

وأزجي البرق مقلته غمامه

وما ألهاه ظل الدوح يضفو

عليه من الأراكة والبشامة

وحرك وجده ذكر المصلي

وجاذبه هوى سلع ذمامه

وناجته قباب قبا بسر

من الأشواق لم يطق اكتتامه

فباح وناح من طرب وشوق

وأبدى وجده وشكى غرامه

ولم يطربه الأذكر سلع

ورامة لاسعاد ولا أمامه

وأسكته الجوى كمدا ووجدا

فقام الدمع في النجوى مقامه

كئيب وأصلته شجون شوق

جفا بوصالها طوعاً منامه

أقام لفرط حال أقعدته

وعن لقلبه شوق أقامه

وهاج له على ظمأ غليل

سوى الزرقاء لا يروي أوامه

وعاوده غريم من غرام

تقاضى منه مهجته غرامه

فصارم من لحاه بسيف عذل

وشن عليه خوف اللوم لامه

وطاب له ورود الحتف لما

أراه الشيب منهلة أمامه

ومن طلب الأحبة صار أسخى

ببذل النفس من كعب بن مامه

ومن طلب الغنائم لم يهب من

نضا من دون مطلبها حسامه

فهم ولم يوافقه قضاء

بعين على مطالبه اهتمامه

ولم ينهض به قدوركم من

محب مات لم يبلغ مرامه

فبات وجفنه بالدمع هام

وأصبح وهو قبل الحتف هامه

وظل يقلب الكفين وجدا

ولم ينفعه غضهما ندامه

وعاين غيره يسرى فطوبى

لذاك سري وتباً للإقامة

وناشد من توسم فيه منهم

بحسن الظن أن يرعى ذمامه

سألتك بالذي أدنتك منه

خطاك إذا وصلت مع السلامة

وشارفت الحمى وكحلت طرفا

بأنوار المظلل بالغمامه

فقف والثم هناك الأرض شكراً

وأدبه عن المضني سلامه

وقل خلفت في الأطلال صبا

يعلم شجوه النوح الحمامه

وقل عنه الذي شاهدته منه

ولا عتب عليك ولا ملامه

ولا يلحقك في أنها شوق

سألتك جمله يوماً سآمه

وقم وارفع ضراعة مستجير

بأنوار المشفع في القيامة

وقل يا من هدي الله البرايا

بمبعثه إلى دار المقامة

ولما امتد ليل الشرك فيهم

أزال بنوره عنهم ظلامه

وأرشدهم ففاقوا الخلق طرا

هدي وتقي وعلما واستقامة

فصاروا أجل أهل جنان عدن

به مع أنهم في الخلق شامة

وحين رأى بحيرة إذ رآه

علامة بعثه عرف العلامة

تشفع صاحبي بك من ذنوب

هي السبب الذي أقصاه عامه

ولولا الدنب أوثقه لوافى

وقال لمن بخوفه الردى مه

ولكن الذنوب أشد داء

تعاهده فأورثه سقامه

ولو زالت لابقى العفو منها

بقية عمره مسكاً ختامه

وزال الضعف عنه وما رآه

يميل لهإذا ما قام قامه

فإنك ذخره أن جاء يسعى

غدا من قبره يتلو أشامه

صلاة الله ما لمعت بروق

تمر عليه دائمة الإقامة

وما هبت صبا أو مال غصن

وما انشقت عن النور الكمامة

وبلغ كل ذي شوق ووجد

إليه من زيارته مرامه

فلي أمل بدأت به وأرجو

من الرحمن يبلغني تمامه

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن الشهاب محمود بن سلمان

avatar

الشهاب محمود بن سلمان حساب موثق

العصر الايوبي

poet-Shehab-Mahmoud-bin-Salman@

85

قصيدة

0

متابعين

محمود بن سلمان بن فهد بن محمود الحنبلي الحلبي ثم الدمشقي، أبو الثناء شهاب الدين. أديب كبير. استمر في دواوين الإنشاء بالشام ومصر نحو خمسين عاماً. ولد بحلب، وولي الإنشاء ...

المزيد عن الشهاب محمود بن سلمان

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة