الديوان » العصر العباسي » يحيى الغزال »

ألست ترى أن الزمان طواني

عدد الأبيات : 6

طباعة مفضلتي

أَلَستَ ترى أَنَّ الزَمانَ طَواني

وَبَدَّلَ خَلقي كُلَّهُ وَبَراني

تَحَيَّفني عُضواً فَعُضواً فَلَم يَدَع

سِوى اِسمي صَحيحاً وَحدَهُ وَلِساني

وَلَو كانَت الأَسماءُ يَدخُلُها البِلى

لَقَد بَلِيَ اِسمي لِاِمتِدادِ زَماني

وَما لِيَ لا أَبلى لِتِسعينَ حجَّةً

وَسَبعٍ أَتَت مِن بَعدِها سَنَتانِ

إِذا عَنَّ لي شَخصٌ تَخَيَّلَ دونَهُ

شَبيهُ ضَبابٍ أَو شَبيهُ دُخانِ

فَيا راغِباً في العَيشِ كُنت إن عاقِلاً

فَلا وَعظَ إِلّا دونَ لَحظِ عِيانِ

معلومات عن يحيى الغزال

يحيى الغزال

يحيى الغزال

يحيى بن الحكم البكري الجياني، المعروف بالغزال. شاعر مطبوع، من أهل الأندلس. امتاز نظمه الجيد الحسن، بالفكاهة المستملحة. وكان جليل القدر، مقرباً من أمراء الأندلس وملوكها من بني أمية. أرسله..

المزيد عن يحيى الغزال