الديوان » العصر العباسي » يحيى الغزال » وأغيد لين الأعطاف رخص

عدد الابيات : 14

طباعة

وَأَغيدَ لَيِّنَ الأَعطافِ رَخصٍ

كَحيلِ الطَرفِ ذي عُنقٍ طَويلِ

تَرى ماءَ الشَبابِ بِوَجنَتَيهِ

يَلوحُ كَرَونَقِ السَيفِ الصِقيلِ

مِنَ ابناءِ الغَطارِفِ قَيصَرِيَّ ال

عُمومَةِ حينَ يُنسَبُ وَالخُؤولِ

كَأَنَّ أَديمَهُ نِصفاً بِنِصفٍ

مِنَ الذَهَبِ الدِلاصِ أَو الوَذيلِ

وَرُبَّتَما أُكَرِّرُ فيهِ طَرَفي

فَأَحسَبُ أَنَّهُ مِن عَظمِ فيلِ

عَلى قَدٍّ سَواءِ لا قَصيرٍ

فَتَحقِرُهُ وَلا هُوَ بِالطَويلِ

وَلَكِن بَينَ ذَلِكَ في اِعتِدالٍ

كَغُصنِ البانِ في قُربِ المَسيلِ

يَحِنُّ إِلَيَّ مُطِّرِفاً لِشَكلي

وَيُكثِرُ لي الزِيارَةَ بِالأَصيلِ

أَتى يَوماً إِلَيَّ بِزِقٍّ خَمرٍ

شَمولِ الرِيحِ كَالمِسكِ الفَتيلِ

لِيَشرَبِها مَعي وَيَبيتَ عِندي

فَيَثبُتَ بَينَنا وُدُّ الخَليلِ

وَجاءَت أُمُّهُ مَعَهُ فَكانا

كَأُمِّ الخِشفِ وَالرَشَأِ الكَحيلِ

تُوَصّيني بِهِ وَتَقولُ أَخشى

عَلَيهِ البَردَ في اللَيلِ الطَويلِ

فَقُلتُ حَماقَةً مِنّي وَنوكاً

فَدَيتُكَ لَستُ مِن أَهلِ الشُمولِ

فَأَيَّةُ غِرَّةٍ سُبحانَ رَبّي

لَو اِنّي كُنتُ مِن أَهلِ العُقولِ

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن يحيى الغزال

avatar

يحيى الغزال حساب موثق

العصر العباسي

poet-Yahya-AlGhazal@

65

قصيدة

8

متابعين

يحيى بن الحكم البكري الجياني، المعروف بالغزال. شاعر مطبوع، من أهل الأندلس. امتاز نظمه الجيد الحسن، بالفكاهة المستملحة. وكان جليل القدر، مقرباً من أمراء الأندلس وملوكها من بني أمية. أرسله ...

المزيد عن يحيى الغزال

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة