الديوان » العصر الأندلسي » ابن فركون »

يا وحيد الندى وقطب المعالي

عدد الأبيات : 20

طباعة مفضلتي

يا وحيدَ النّدى وقُطْبَ المَعالي

زاحَمَ الشُهْبَ مُرتقاكَ العالي

لُحْتَ كالشّمسِ بهجةً وعَلاءً

فاقتِرابُ السّنى وبُعْدُ المنالِ

والذي حُزْتَ يقْصُرُ الوصْفُ عنهُ

من جَميل الحُلا وغُرِّ الخِلالِ

شيَمٌ تقْصُرُ الأماجِدُ عنْها

بحُلاها جيدُ المَكارِمِ حالِ

وأوانُ الإملاكِ أسْعَدُ آتٍ

بوجوهِ القَبولِ والإقْبالِ

قد نعِمْنا فيهِ بليْلَةِ أُنْسٍ

عرّفتنا عَوارِفَ الإفْضالِ

لسْتُ أنْسى الإحْسانَ والحسْنَ منْها

شفَعَتْ لي الجَمالَ بالإجْمالِ

وأفادَتْ سمْعي وكفّي غِناءً

وغِنىً راقَني ونعّمَ بالي

صوْتَ شادٍ على ترنُّمِ عودٍ

يهَبُ السّولَ منهُ قبْلَ السّؤالِ

عودُهُ ناطِقٌ بغيْرِ لِسانٍ

بخَفيِّ الضميرِ دونَ مَقالِ

نَغَماتٌ عنِ المَرينيِّ تُرْوى

وهْيَ بالمَوصِليِّ ذاتُ اتّصالِ

ولكمْ راقصٍ يروقُ انعطافاً

كقَضيبٍ في دوحِهِ ميّالِ

طرباً مالَ عطْفُهُ وتثنّى

كالرُبى في يدِ الصَّبا والشَّمالِ

وأنارت للشّمْعِ فيها نُجومٌ

تُجْتَلى عندَ نقْصِها في اكْتِمالِ

كُلُّ قلبٍ منّا بها في اشْتِغالٍ

كُلُّ جسمٍ منها رَهينُ اشتِعالِ

وكأنّ الذي تساقَط منها

زهَرُ الروضِ بينَ فَيْءِ الظِّلالِ

لا أوفّي بعضَ الذي رُمْتُ من وص

فِ حُلاها رويّتي وارْتِجالي

فاقبل العُذْرَ إنّني مُستَقلٌّ

هِبةَ النّفسِ عندَها والمالِ

شيمةُ الفضلِ لم تزلْ منكَ تُرْجى

ولديْكَ القَبولُ رحْبُ المجالِ

قد أنلْتَ الجميعَ كُلَّ جميلٍ

نِلتَ ما تبتَغي من الآمالِ

معلومات عن ابن فركون

ابن فركون

ابن فركون

بو الحسين بن أحمد بن سليمان بن أحمد بن محمد بن أحمد بن إبراهيم بن هشام القرشي. شاعر، هو ابن أحمد بن فركون أحد تلاميذ ابن الخطيب ومن خاصته. وقد..

المزيد عن ابن فركون

تصنيفات القصيدة